آراس حبيب على قائمة الإرهابيين الأمريكية

المتواجدون الأن

75 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

آراس حبيب على قائمة الإرهابيين الأمريكية

 

 

 

فشكل إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انسحابه من الاتفاق النووي الإيراني   بادرة لسلسة من العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة على إيران وحلفاءها، والمنظمات التابعة لها؛ حيث كشفت وزارة الخزانة الأميركية عن تفاصيل العقوبات التي ستفرضها الإدارة الأمريكية مجددًا على إيران، وسيتم إلغاء الصفقات الخاصة بشركتي بوينغ وإيرباص مع إيران والتي تقدر بمليارات الدولارات، كما تعتزم اتخاذ إجراءات إضافية لعقاب طهران على برنامجها للصواريخ الباليستية وما وصفته بأنشطتها الخبيثة في الشرق الأوسط. وتضمن العقوبات (حظر تجارة طهران للألمنيوم – قيود على تعاملات البنك المركزي الإيراني مع المؤسسات المالية العالمية – حرمان الحكومة الإيرانية من شراء الدولار – فرض قيود على المعاملات بالريال الإيراني خارج البلاد – استئناف العقوبات على أفراد لهم علاقة بالنظام الإيراني).رضت الولايات المتحدة الأمريكية عقوبات جديدة ضد إيران، عقب أيام من إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الانسحاب من الاتفاق النووي مع طهران، وشملت العقوبات بنك “البلاد” الإسلامي ومقره العراق.

وأعلنت وزارة الخزانة الأمريكية، اليوم الثلاثاء 15 مايو / أيار، فرض عقوبات جديدة ضد إيران، تستهدف 4 أشخاص على علاقة بالحرس الثوري الإيراني و”حزب الله” اللبناني. ومن بين الأشخاص الذين استهدفتهم العقوبات الجديدة محافظ البنك المركزي الإيراني ولي الله سيف. وشملت العقوبات بنك “البلاد” الإسلامي، ومقره العراق، بحسب ما ذكرته وزارة الخزانة الأمريكية على موقعها الإلكتروني على الإنترنت. قام مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأمريكية الثلاثاء بفرض عقوبات على حاكم البنك المركزي الإيراني، ورئيس بنك عراقي، ومسؤول رئيسي في حزب الله، ممن نقلوا ملايين الدولارات من قوات فيلق الحرس الثوري الإيراني إلى حزب الله. وقد تم اعتبارهم إرهابيين عالميين بموجب الأمر التنفيذي الأمريكي 13224 الذي يستهدف الإرهابيين ومن يقدم الدعم للإرهابيين أو لأعمال ارهابية.

وفي بيان للمكتب  ، فقد “قام محافظ البنك المركزي الإيراني بتحويل ملايين الدولارات بشكل سري لصالح الحرس الثوري عبر بنك البلاد الإسلامي في العراق (برئاسة القيادي في المؤتمر الوطني العراقي آراس حبيب) لإثراء ودعم الأجندة العنيفة والراديكالية لحزب الله واكدت وزارة الخزانة الأمريكية “يجب على المجتمع العالمي أن يظل يقظاً ضد الجهود الإيرانية الخادعة لتقديم الدعم المالي للإرهابيين وبحسب بيان الوزارة “يقلل إجراء اليوم من استخدام إيران لشبكة مصرفية حرجة ويهدف إلى خنق قدرة إيران على استخدام الأنظمة المالية الأمريكية والإقليمية هذه الإجراءات ستواصل الحملة ضد الحرس الثوري الإيراني ووكلائه وتستند هذه الإجراءات إلى قرار الرئيس ترامب في 8 أيار/ مايو الحالي بالبدء في إعادة فرض العقوبات بما في ذلك ضد البنك المركزي الإيراني.

ولفت البيان إلى محافظ البنك المركزي الأمريكي ولي الله سيف، مع الحرس الثوري الإيراني لتحويل ملايين الدولارات من خلال النظام المالي الدولي إلى مجموعة متنوعة من العملات الأجنبية للسماح لفيلق القدس بتمويل أنشطته في الخارج. كما دعم سيف تحويل الأموال المرتبطة بالحرس الثوري إلى بنك البلاد الإسلامي، وهو بنك يتخذ من العراق مقرًا له اليوم. كما سمى المكتب الأمريكي، علي ترزالي ، المدير المساعد للإدارة الدولية في البنك المركزي الإيراني، لمساعدته أو دعمه أو تقديم الدعم المالي أو المادي أو التكنولوجي للخدمات المالية أو غيرها من الخدمات لحزب الله عبر ارسال الأموال من خلال بنك البلاد الإسلامي الذي يتخذ من العراق مقرا له. ونتيجة للإجراءات التي اتخذتها واشنطن، يخضع كل من ولي الله سيف وعلي ترزالي لعقوبات ثانوية عملاً بلوائح الجزاءات المالية المتعلقة بدعم إيران للإرهاب الدولي وبما يتعلق بانتشار أسلحة الدمار الشامل الإيرانية ووسائل إيصالها.

وتزامنت العقوبات الأميركية مع رفض الاتحاد الأوروبي منح طهران ضمانات قانونية واقتصادية لاستمرار العمل بالاتفاق النووي. لكنه تعهد خلال اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيران، في بروكسل أمس، إجراءات لحماية الاستثمارات الأوروبية في طهران.

استجاب العراق سريعا، لقرارات وزارة الخزانة الأمريكية التي فرضت فيها عقوبات على إيران وحزب الله اللبناني، وذلك باتخاذ البنك المركزي العراقي أول إجراء ضد "الحزب" تنفيذا للقرارات الأمريكية. وقرر البنك المركزي العراقي، إيقاف التعامل مع "مصرف البلاد الإسلامي" في العراق ورئيس مجلس إداراته رئيس حزب المؤتمر آراس حبيب، بعدما اتهمته الخزانة الأمريكية بتمويل الإرهاب وذكرت "حزب الله". وأوضحت وثيقة صادرة من المركزي وموجهة إلى المصارف المجازة كافة، وشركات التحويل المالي، وشركات التوسط ببيع وشراء العملات الأجنبية، بإيقاف التعامل مع "مصرف البلاد الإسلامي". وأشار المركزي العراقي إلى أن قراره هذا جاء نظرا لإدراج مصرف البلاد الإسلامي ورئيس مجلس إدارته على لائحة "OFAC"، واستنادا إلى الاتفاقيات الدولية الموقعة من الجانب العراقي، وحفاظا على سلامة النظام المالي والمصرفي في العراق.

ومن بين الإجراءات التي اتخذها المركزي: إيقاف المصرف من الدخول إلى نافذة بيع وشراء العملة الأجنبية، والتحفظ على جميع حسابات المصرف وحسابات رئيس مجلس إدارته وإشعار المركزي بتلك الحسابات، إضافة إلى التحفظ على تداول أسهم المصرف والأسهم المسجلة باسم رئيس مجلس الإدارة. وكانت وزارة الخزانة الأمريكية قد ذكرت، الثلاثاء الماضي، عبر موقعها الإلكتروني على الإنترنت أن "العقوبات شملت بنك البلاد الإسلامي، ومقره العراق، وثلاثة أفراد آخرين" (لم تسمّهم). وبخصوص "مصرف البلاد" ومقره العراق، فقد اتهمته الوزارة، بتحويل ملايين الدولارات إلى "حزب الله" اللبناني، بحسب وكالة "أسوشييتد برس" الأمريكية.

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث