اسرائيل تضرب مرة اخرى في مطار حماة العسكري ودير الزور

المتواجدون الأن

111 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

اسرائيل تضرب مرة اخرى في مطار حماة العسكري ودير الزور

 

 

 

  تضاربت الأنباء وأحاط الغموض أمس بأسباب سلسلة انفجارات ضخمة في مطار حماة العسكري وسط سوريا، أوقعت 11 قتيلاً من قوات النظام، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان. 
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن الانفجارات وقعت «في مستودعات أسلحة ووقود لقوات النظام في المطار» قرب مدينة حماة. مدير المرصد رجح أن تكون «ناتجة عن خلل فنـــي» حيث أصيب العشرات أيضاً بجروح، وفق المرصد الذي أشار إلى أن عدد القتلى مرجح للارتفاع بسبب وجود مفقودين وجرحى في حالات خطرة. ويستخدم المطار عادة لشن هجمات ضد قوات المعارضة المتمركزة في محافظتي حماة وإدلب.
وقالت مصادر إعلامية مقربة من القوات الحكومية لوكالة الأنباء الألمانية إن «مطار حماة العسكري تعرض لقصف جوي معاد ربما إسرائيلي». بينما قالت مصادر في المعارضة السورية إن «أربعة انفجارات متتالية هزت مدينة حماة ومطارها العسكري ظهر اليوم الجمعة ونجمت عن انفجار مستودع مواد شديدة الانفجار». وأكدت «حسب المعلومات التي وصلتنا من داخل المطار فإن الانفجار وقع في مستودعات لصناعات العبوات الناسفة والبراميل المتفجرة التي تلقيها الطائرات المروحية، وأن شظايا وصلت لأكثر من كيلومتر وأصيبت سيارة تحمل عددا من الركاب». ويعتبر مطار حماة العسكري أحد أهم وأكبر المطارات العسكرية في سوريا.
وتحدثت قناة «سكاي نيوز» العربية عن أن سبب الانفجارات قصف استهدف منظومة صواريخ إيرانية، ما أسفر عن مقتل 57 عنصراً في الحرس الثوري الإيراني، حسبما قال ناشطون. وقالت مصادر ميدانية لـ«سكاي نيوز» إن انفجاراً جديداً وقع في المطار في وقت لاحق، بينما أفادت معلومات أولية عن قصف استهدف أنظمة صواريخ أرض جو باور 373، التابعة للميليشيات الإيرانية في المطار. وخلال الأسابيع الماضية، استهدفت إسرائيل مرات عدة مواقع عسكرية في سوريا، كان آخرها ليلة التاسع والعاشر من أيار/ مايو، حيث أعلنت إسرائيل قصف عشرات الأهداف «الإيرانية» ردا على هجوم صاروخي قالت أيضاً إنه «إيراني» على الجولان المحتل.
ومما يثير الاستغراب والشكوك أن التلفزيون الرسمي ووكالة سانا، التابعين للنظام أشارا الى أصوات انفجارات دون تحديد مصدرها وأسبابها، ورجحا إمكانية ان تكون بسبب «عدوان إسرائيلي»، على الرغم من أن المنطقة تابعة للنظام الذي يوجد عسكرياً بكثافة ووسائله الإعلامية كذلك، فيما قال ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي إن أصوات أربعة انفجارات على الأقل سمعت واستهدفت مواقع إيرانية في المكان، وتداولوا صوراً وتسجيلات تظهر سحباً ضخمة من الدخان ترتفع في سماء المدينة. وفي السياق ذاته سمع فجر السبت دوي انفجارات في مطار “دير الزور” العسكري شرقي سوريا، يعتقد أنها ناجمة عن قصف إسرائيلي
 وبحسب مصادر في المنطقة، فإن المطار يضم أعدادا كبيرة من الميلشيات التابعة لإيران. ولم يصدر أي تصريح رسمي من قبل النظام السوري بخصوص الحادثتين، كما لم يتبيّن حجم الخسائر في كلا الموقعين وبات من الواضح أن إسرائيل أصبحت تسعى لتحويل القصف إلى عمل روتيني لتجبر إيران وحزب الله على القبول به والتعامل معه كأمر واقع

قالت مصادر محلية إن دبابات إسرائيلية متمركزة في منطقة الجولان السورية المحتلة، قصفت صباح السبت مواقع لحزب الله اللبناني جنوبي سوريا وأوضحت المصادر ذاتها أن القصف استهدف منطقة “التلول الحمر” شمالي القنيطرة، والتي يتمركز فيها عدد كبير من عناصر حزب الله.

وخلال الأسابيع الماضية، استهدفت إسرائيل مرات عدة مواقع عسكرية في سوريا كان آخرها ليلة التاسع والعاشر من مايو، حيث أعلنت إسرائيل قصف عشرات الأهداف “الإيرانية” ردا على هجوم صاروخي قالت أيضا إنه “إيراني” على الجولان المحتل ومنذ بدء النزاع في سوريا في 2011، قصفت إسرائيل مرارا أهدافا عسكرية للجيش السوري أو أخرى لحزب الله في سوريا، لكن الاستهداف طال مؤخرا مواقع يتواجد فيها إيرانيون

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث