شكراً لله - زكي رضا

المتواجدون الأن

82 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

شكراً لله - زكي رضا

 

شكرا لله لأنه لم يمّكن الأحزاب الشيعية من حكم العراق بعد أنتفاضة آذار 1991 وقتها، شكرا لله لأنه من على شعبنا ووطننا وأخّر نهايته عسى أن يستطيع من له بقايا ضمير ووطنيّة من رجالات هذا الشعب الذي لا يمتلك حزب أو منظمة سياسية قادرة على ترجمة مأساته الى ثورة عارمة، لتعصف بخونة العراق وشعبه من المجرمين في المنطقة الخضراء. شكرا لله وهو يمنحنا الفرصة الأخيرة لأنقاذ ما يمكن إنقاذه من وطن خرب وشعب ذليل، من براثن ساسة لصوص وعمائم لا تعرف الا الدجل واللذين لا يجيدون الا العمالة للأجنبي.

تخيلوا لو أنّ الأحزاب الشيعية والعمائم التي معها وبعد تجربة الخمسة عشر عاماً الماضية، كانت قد حكمت منذ سنة 1991، تخيّلوا حالنا اليوم وكيف كنا نعيش؟ إغمضوا أعينكم وفكّروا كيف كانت ستكون حال مدارسنا ومشافينا، فكّروا بحالة الخدمات وهل كنّا نملك منها شيء وهؤلاء اللصوص على سدّة الحكم؟ كيف كانت سيكون حال دجلة والفرات اليوم؟ هل كنا نملك بقايا بنى تحتيّة؟ كم كان عدد الأيتام والأرامل؟ كم كانت نسبة البطالة ومستوى الفقر؟ كم كانت ستكون اليوم نسبة مدمني المخدرات القادمة من بلد أثير وعزيز عند الأحزاب الشيعية الحاكمة والعمائم التي معها؟ كم كانت ستكون نسبة الوعي في المجتمع والفتاح فالية والدجّالين والسحرة يمتلكون عشرات الفضائيات وتدعمهم الميليشيات المسلّحة؟ كم كانت ستكون نسبة الدعارة وبيع وشراء الفتيات لفقر وعوز؟ كم كانت ستكون نسبة تجارة بيع الأعضاء البشرية؟

العبادي الذي أمامه 800 ملف فساد لا يستعمل سلطته كرئيس أعلى سلطة تنفيذية بالبلد لمواجهة الفاسدين بها، كونه أيقونة من أيقونات الفساد في هذا البلد المبتلى بأمثاله من باقي المتحاصصين. 1800 عقار محتل تعود ملكيتها للدولة والعبادي صُم بُكم عُمي إزائها، كون من يحتلها هم رفاقه في حزبه و"رجالات" الأحزاب التي تهيمن على المشهد السياسي منذ الإحتلال لليوم. 100 ميليشيا مسلّحة في بغداد وحدها والتي إن تقاتلت فيما بينها ستحوّل بغداد الى مسلخ بشري، والعبادي يعرفها واحدة واحدة الا أنّه لا يمتلك لا الإرادة الوطنية ولا السلطة كونه جزءا من نسيج المحاصصة التي جاءت به.

مئات القتلى والجرحى بإنفجار أكداس عتاد داخل بيت للعبادة، له دلالات عديدة تبدأ بعدم وجود دولة أساسا ولا تنتهي بتحويل دور العبادة وسط المناطق السكنية الآهلة بالسكان الى برك للدماء. هذا الانفجار الهائل والمدمّر سيتكرر في أمكنة أخرى وفي أوقات قادمة، إن لم يتم إنهاء سلطة الأحزاب الدينية وميليشياتها المنفلتة والمسلحة بأسرع وقت ممكن. لنكن صريحين مع أنفسنا كشعب وبقايا قوى لا زالت تحمل شيء من الوطنية، من أننا غير قادرين على تغيير الأوضاع نحو الأحسن. فإنتفاضة شعبية واسعة أو عصيان مدني أو إضراب شامل في قطاعات العمل المختلفة والتعليم ناهيك عن الثورة، غير ممكنة في ظل غياب أحزاب سياسية قادرة على قيادة الجماهير نحو خلاصها وخلاص الوطن، علاوة على مستوى الوعي المتدني عند جماهير شعبنا وعدم شعورها بالمهانة.

أننا بلد وشعب ضعيفان ولا نستطيع مجاراة أصغر دولة إقليمية ولا نقول هنا بلدان كتركيا وإيران والسعودية، وما تدّخل هذه البلدان بشؤوننا الداخلية بشكل علني الا دلالة على ضعفنا وهواننا وعدم قدرتنا على المواجهة. فتركيا تستعد لدخول قنديل وإجتياح بلدنا عندها أمر طبيعي ونزهة، كما وتقوم بتهديد أرضنا وشعبنا بالجفاف بقطع المياه عن أنهارنا. وإيران تقطع هي الأخرى المياه عنّا وتصدر لنا الجهل والتخلف والخزعبلات والمخدرات، والميليشيات التي تأتمر بأمر ولي فقيهها لتحول بلدنا الى ساحة لتصفية حساباتها مع أطراف عدّة. حتّى الديموقراطية التي صدّعنا بها رؤوس الكثيرين على أنها ممارسة ستتجذر كلما تقدمنا بها، عادت الى المربع الأول بعد أن كانت الأنتخابات الأخيرة أسوأ انتخابات ليس بالعراق وحده بل وفي كل العالم. فما من دولة تستورد آلاف الأجهزة بمئات ملايين الدولارات لتعلن فشل هذه الأجهزة ولتعود الى الفرز اليدوي، الا العراق الفاشل نتيجة فشل ساسته وتدخل المؤسسة الدينية بشؤون الحكم. والكارثة الأكبر أو المهزلة الكبرى تكمن أن برلمان اللصوص رفض وعلى الرغم من المظاهرات سن قانون إنتخابي عادل وأصّر على سنّ قانون بمقاساته، وفرض مفوضّية أنتخابات على أساس المحاصصة، ليعود وبعد أن خسر اللصوص الكبار في الأنتخابات الى سن قانون إنتخابي بعد أنتهاء الأنتخابات، وأنهاء عمل المفوضية لفسادها!

أسباب خلاصنا كوطن وشعب ممّا نحن فيه أمر ليس بأيدينا، فلا معارضة وطنية قادرة على قيادة الجماهير البائسة والمحرومة والمُذَلّة والمُهانة الى شاطيء الأمان، ولا وعي لهذه الجماهير التي دجّنها الدين وجعلها تجتر الذل لتعيش فيه دوما. وهذا الأمر كان في السابق أيضا، إذ كنّا كشعب وأحزاب معارضة غير قادرين على تغيير نظام البعث الدموي حتّى جاء الأميركان ليتولّوا مهمة إسقاطه، فهل ننتظر مرّة ثانية أن تقوم أميركا بتغيير السلطة ببغداد بشكل مباشر، أو بشكل غير مباشر بإسقاط أو أضعاف سلطة الملالي في إيران؟

نعم، لنكن صادقين مع انفسنا وشجعان في قول الحقيقة، من إننا شعب غير قادر كما بقية شعوب المنطقة على أخذ زمام المبادرة لتغيير حالها بعد أن فقدنا أحزاب قادرة على طرح برامج وشعارات جريئة وواضحة كي تنتشلنا من واقعنا المأساوي من جهة، وكون الدين والعمائم قد خدّرا شعبنا بمخدر يعتبر الأفيون أمامه حليب أطفال من جهة أخرى.

هل خلاص العراق كبلد فاشل وضعيف يكمن في وضعه تحت الوصاية الأممية، مجرد سؤال؟

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث