الصدر يسرق أصوات الناخبين ..ويتحالف مع العامري لتشكيل “حكومة المليشيات الأبوية

المتواجدون الأن

133 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

الصدر يسرق أصوات الناخبين ..ويتحالف مع العامري لتشكيل “حكومة المليشيات الأبوية

 

 

 أعلن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر  التحالف بين قائمتي “سائرون” التي يدعمها و “الفتح” بزعامة هادي العامري لتشكيل الكتلة الأكبر في البرلمان العراقي جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده الصدر مع العامري في محل إقامته بمحافظة النجف ونقلت وسائل إعلام محلية عن الصدر قوله إن “تحالف الفتح مع سائرون في الفضاء الوطني يحافظ على التحالف الثلاثي بين سائرون والحكمة والوطنية وأضاف الصدر، أنه تم “تشكيل تحالف بين سائرون مع الفتح لتشكيل الكتلة الأكبر”.”، مشددا أن “ما حصل في حرق صناديق الاقتراع جريمة نكراء، ولنا موقف بعد إعلان النتائج إن “تحالف الفتح وسائرون جاء ضمن الفضاء الوطني”، مضيفاً أن” التحالف يحافظ على التحالف الثلاثي مع [الحكمة والوطنية] وتجدر الإشارة إلى أن وثيقة تناقلتها وسائل إعلام عراقية، في وقت سابق كشفت عن عقد اتفاق بين سائرون والحكمة والوطنية بعد تشكيلهم “تحالف الأغلبية الوطنية الأبوية

قال القيادي في منظمة بدر كريم النوري، اليوم الاربعاء، ان التحالف الذي تم بين “سائرون”، المدعوم من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، و”الفتح”، بزعامة الامين العام لمنظمة بدر هادي العامري، كسب رضا المرجع الديني   السيستاني، مبيناً ان هناك تناغماً ايراني – اميركي مع مع التحالفين باعتبار ان امريكا رافضة لإعادة الانتخابات   كشف قيادي في منظمة بدر، بزعامة هادي العامري، اليوم الأربعاء، عن أهداف تحالف “فتح مع سائرون”، الذي أعلنه يوم أمس زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.

وقال كريم النوري في تصريح صحفي، إن “تحالف سائرون مع الفتح، له أهداف كثيرة، منها منع إعادة الانتخابات، ومنع تشكيل حكومة طوارئ” معتبراً أن “هذا التحالف سيمنع وقوع أي حرب أهلية في البلادوأضاف النوري، أن “من أهداف التحالف، هو منع جعل رئاسة الحكومة بيد جهة محددة”، مبيناً أن  التحالف ليس تحالفاً طائفياً، فهو لا يقتصر على الشيعة فقط، بل هناك سنة وكرد سينضمون إلينا خلال الفترة المقبلة، والمفاوضات ما زالت جارية مع هذه القوى السياسية  

من جانبه اكد الناطق الرسمي لتحالف الفتح احمد الاسدي ان” [الفتح وسائرون] اعلنا تشكيل نواة الكتلة الاكبر يدعو جميع الكتل الفائزة الى المشاركة فيه وفق برنامج حكومي يتفق عليه  .واشار الى ان” هذا التحالف لايستبعد احد من الكتل الفائزة فالدعوة للجميع، ولكن من لاينسجم مع البرنامج ومن يرى من هذه الكتل ان البرنامج الحكومي لا ينسجم مع برنامجه او لايرى فيه برنامجاً ناجحاً بالتأكيد من حقه التوجه الى المعارضة 

 في إطار الانفتاح على الجميع من أجل تكوين الكتلة الأكبر.وقال الناطق باسم التحالف قحطان الجبوري في تصريح صحفي ، إن “ما تم الإعلان عنه إنما يأتي في سياق الجهود التي يبذلها مقتدى الصدر الذي تولى طوال السنوات الماضية الدفع باتجاه عملية الإصلاح والتغيير”.وأضاف الجبوري، أن “هذا التحالف يأتي أيضاً في إطار الانفتاح على الجميع من أجل تكوين الكتلة الأكبر التي تنبثق عنها حكومة أبوية شاملة”.

ومن جانب اخر ، اكد عضو المكتب السياسي لتيار الحكمة، رعد الحيدري ان تياره كان على علم بتحالف سائرون والفتح، مشيرا الى انه سيتم الاعلان عن تحالفاتهم بعد الحصول على الاغلبية.وقال الحيدري في حديث صحفي له اليوم، إن “تيار الحكمة كان على علم بتحالف سائرون والفتح ، حيث في الوقت الذي اجتمع فيه رئيس ائتلاف الفتح هادي العامري وزعيم تحالف سائرون مقتدى الصدر زار وفد من الفتح برئاسة  قيس الخزعلي زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم”.وبين ان “الامور ليس فيها اي تقاطع وباتجاه الاتفاق الكلي”، مؤكدا ان “الحكمة في الاساس وقعت على ورقة انضمام مع سائرون والوطنية”.وأشار الى ان “الاعلان عن التحالف سيكون عند اكتمال العدد لتجاوز الـ200 صوتا للحصول على الاغلبية المريحة”، مبينا ان “الورقة التي وقعت مع سائرون والوطنية لا ترقى الى مستوى التحالف، انما هي ورقة تفاهم وسنعلن عن التحالف عندما يكتمل العدد”.وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر اعلن، امس الثلاثاء، عن تشكيل تحالف بين سائرون والفتح لتشكيل الكتلة الأكبر في البرلمان،

  وكشفت عضو ائتلاف الوطنية انتصار علاوي   عن اتفاق قد جرى بين السفير الأمريكي في بغداد دوغلاس سيليمان ومفوضية الانتخابات العليا لتغيير نسبة المشاركة في الانتخابات، فيما بينت إن النسبة الحقيقية للمشاركة لم تتجاوز الـ20% لجميع محافظات البلاد.وقالت علاوي في تصريح صحفي لها اليوم، إن “مفوضية الانتخابات متورطة بالكثير من الشبهات وأخرها الاتفاق مع السفير الأمريكي لإعلان نسبة غير صحيحة لغرض التضليل على العزوف الانتخابي”، لافتة الى إن “المشاركة في الانتخابات النيابية لم تتجاوز الـ20% في عموم البلاد”.وأضافت إن “العزوف الانتخابي الذي شهدته العملية الانتخابية يعد الأول من نوعه منذ عام 2003 حيث انه شكل اكبر نسبة خلال الدورات الانتخابية السابقة”، مبينة إن “مجلس المفوضين الحالي تورط بالكثير من شبهات التزوير والتلاعب في نتائج الانتخابات بدعم خارجي وداخلي لفوز شخصيات معينة”.و كشفت صحيفة عربية، في وقت سابق، عن تلقي رئيس الوزراء حيدر العبادي وخمس زعامات عراقية سياسية رسائل من الجانب الأميركي تضمنت تحذيرات من اللجوء الى خيار الغاء الانتخابات

اما المخلوع عن الكرسي رئيس ائتلاف دولة القانون  فقد استقبل في مكتبه وفد تحالف الفتح برئاسة  قيس الخزعلي”.وجرى خلال اللقاء بحث مستجدات الوضع السياسي ، ومستقبل العملية السياسية في ظل تطورات المرحلة الراهنة”.وأكد الجانبان، وفق البيان، على “ضرورة العمل سوية من اجل تشكيل التحالف الشيعي  ، وثمن الجانبان الدور الايراني في تشكيل تحالف الصدر – العامري وتقوية التحالف الشيعي . قال مصدر في ائتلاف دولة القانون، الاربعاء، ان زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي موافق للتحالف مع “سائرون”، المدعوم من زعيم التيار الصدري، و”الفتح” الذي يتزعمه امين عام منظمة بدر هادي العامري، مبينا انه سيجتمع بالعامري مساء اليوم.وكشف المصدر، ان “رئيس تحالف الفتح هادي العامري سيزور رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، مساء اليوم، لدراسة التحالف ما بين الفتح وسائرون، باعتبار المالكي جزء رئيسي فيه”.واضاف ان “الاجتماع سيبحث ترطيب الاجواء بين نوري المالكي وزعيم تحالف سائرون مقتدى الصدر”، مؤكدا ان “المالكي موافق على الدخول في تحالف الفتح وسائرون وسيعلن عن ذلك قريبا”.ويوم امس، اعلن الصدر انضمام تحالف الفتح الى سائرون لتشكيل الكتلة الاكبر (كملت السبحة )..

أكد تيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم، الاربعاء، عدم وجود اتفاقات جديدة لانضمام كتل سنية وكردية لتحالف “الحكومة الابوية” الذي اعلن عنه مع تحالف سائرون والقائمة الوطنية.وقال عضو التيار حبيب الطرفي، في تصريح صحفي له اليوم: ان “تحالفنا مع سائرون بزعامة الصدر والقائمة الوطنية برئاسة اياد علاوي، في اتفاقية الحكومة الابوية مازال قائما وننتظر الانتهاء من العد والفرز اليدوي وتصديق النتائج لتجديد مفاوضاتنا المقبلة مع جميع القوائم لتشكيل الكتلة الاكبر”.وبشأن انضمام كتل سياسية سنية وكردية للتحالف، اضاف الى الان لا يوجد اتفاقات بشان انضمام كتل سياسية للتحالف لإن باص الكتلة الأكبر قبّط  ,

وفي السياق ذاته ، تواجه اللجنة القضائية المكلفة بإعادة العد والفرز اليدوي لنتائج الانتخابات التشريعية العراقية مشاكل عدة قد تعرقل عملها، أبرزها الحريق الأخير الذي نشب في صناديق الاقتراع في منطقة الرصافة ببغداد، الأمر الذي دفعها إلى تداول خيارات مختلفة للتعامل مع المشكلة.

وأكد مصدر مقرب من اللجنة القضائية المنتدبة أن اللجنة بدأت اجتماعاتها لمناقشة إجراءات عملها كبديل لمفوضية الانتخابات العراقية التي جمدت بقرار من البرلمان الأسبوع الماضي، موضحاً أن القضاة تداولوا أكثر من مقترح للتعامل مع الحريق الذي التهم جزءاً من صناديق الاقتراع في بغداد.وأشار إلى وجود مقترح لاحتساب نتائج جانب الرصافة في بغداد كما هي، بغض النظر عن أوراق الاقتراع التي احترقت، لافتاً إلى أن فريقاً آخر من القضاة عارض ذلك، وطالب بإحصاء عدد الصناديق المحترقة وإلغاء نتائجها وتابع “على الرغم من اختلاف وجهات نظر القضاة، إلا أنهم أجمعوا على ضرورة حسم ملف الانتخابات بشكل مهني وسريع، لتلافي حدوث أية أزمة متعلقة بالنتائج وفي ما يتعلق بالحديث عن احتمال إلغاء نتائج الانتخابات، قال المصدر ذاته إن “لجنة القضاة تعتقد أن مسألة إلغاء أو إعادة الانتخابات من اختصاص المحكمة الاتحادية، أما اللجنة فمهمتها تقتصر على رفع تقرير مفصل في حال وجدت حالات تلاعب كبيرة  . من جهته، أكد عضو “تحالف سائرون”، أحمد التميمي، ثقته بإجراءات القضاء، موضحاً أن تحالفه متأكد من أنه سيفوز مجدداً حتى لو أعيد العد والفرز أكثر من مرة  . واتهم مدير المكتب السياسي للتيار الصدري، ضياء الأسدي، الخاسرين في الانتخابات بمحاولة حرق الديمقراطية في العراق، مشيراً في تصريح صحافي إلى وجود جهات تعمل على عرقلة مفاوضات تشكيل الكتلة الأكبر وحذر من خطورة التفكير في التلاعب بأصوات الناخبين بذريعة حريق الصناديق، معبراً عن خشيته من تأثير الضغوط السياسية على شفافية إعادة العد والفرز

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث