معركة مطار الحديدة بمراحلها الأخيرة الحوثيون يرفضون تسليم الحديدة دون قتال - خاص الكادر

المتواجدون الأن

61 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

معركة مطار الحديدة بمراحلها الأخيرة الحوثيون يرفضون تسليم الحديدة دون قتال - خاص الكادر

 

 

لا حل آخر سوى الحرب بعد فشل الدبلوماسية ومن المتوقع أن تصبح معركة الحديدة نقطة تحول في حرب اليمن ومنعطفا حاسما في مسار العملية العسكرية والسياسية

 – رفض الحوثيون اقتراح المبعوث الأممي مارتن غريفيث بتسليم مدينة الحديدة دون قتال. وقال محمد البخيتي، القيادي في جماعة أنصار الله الحوثية، الأحد، إن المطالبة بتسليم الحديدة أو مينائها أمر غير  “التصعيد يواجه بالتصعيد.

وكشفت مصادر مطلعة عن خلافات عميقة في أوساط الحوثيين حول طريقة التعاطي مع خطة المبعوث الأممي إلى اليمن، المتعقلة بالتوصل إلى اتفاق يقضي بانسحاب الحوثيين من الحديدة والشروع في جولة جديدة من المشاورات بين الفرقاء اليمنيين.

وأكدت المصادر أن الجناح العسكري المتشدد داخل الجماعة الحوثية يرفض الموافقة على التفاهمات الأولية التي توصل إليها غريفيث مع مسؤولي الملف السياسي والعلاقات الخارجية في الجماعة.

واتهم قادة بارزون في الميليشيات الحوثية المبعوث الأممي، الذي بدأ زيارة جديدة لصنعاء، ظهر السبت، بالانحياز لما وصفوه بـ”أجندات التحالف العربي” و”الخضوع لإملاءاته”، وهو ما يضع عراقيل من قبل الحوثيين أمام أي مقترحات يحملها غريفيث معه إليهم مستقبلا.

وعلم   أن زيارة المبعوث الأممي الجديدة لصنعاء جاءت عقب اتصالات أجراها معه الناطق الرسمي باسم الجماعة الحوثية محمد عبدالسلام ونائب وزير خارجية الانقلاب حسين العزي، تضمنت موافقة ضمنية من قبل الحوثيين بالانسحاب من الحديدة، والتي تزامنت مع اقتراب قوات المقاومة المشتركة من إحكام سيطرتها على مطار الحديدة الدولي وألمح وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتية أنور قرقاش في سلسلة تغريدات على تويتر إلى إحراز المبعوث الأممي اختراقا من خلال تمكنه من إقناع الحوثيين بتسليم ميناء ومدينة الحديدة دون قتال وقال قرقاش “نحن وكل اليمن نرحب بالخبر السار من صنعاء، ونشجع جهود المبعوث لتسهيل تسليم آمن للحديدة إلى الحكومة اليمنية الشرعية.

وفي إشارة مقتضبة إلى الجهود التي يبذلها غريفيث في صنعاء، قال وزير الخارجية اليمني خالد اليماني في تغريدة على حسابه الرسمي في تويتر “إن التسليم للشرعية وللوطن ليس استسلاما. فخروج الحوثيين من الحديدة هو نصر للسلام والأمن في اليمن ومدخل لإنهاء مأساة اليمنيين التي بدأت بانقلاب 21 سبتمبر 2014. فإن نجح المبعوث الخاص في تنفيذ مبادرة الحديدة ستتواصل الجهود لتنفيذ قرار مجلس الأمن 2216 وحينها سيتسع الوطن لنا جميعا ويسابق غريفيث الزمن لوقف القتال خوفا على المدنيين والمساعدات المقدمة إليهم بشكل خاص. وقالت مصادر إن المبعوث الأممي عرض مطالب التحالف المتمثلة في تسليم الميناء للتحالف دون قتال. لكن الحوثيين وضعوا شروطا من بينها إمكانية تسليمه للأمم المتحدة ويقول الكاتب والسياسي اليمني، والقيادي السابق في الجماعة الحوثية علي البخيتي  إن الحوثيين “يواجهون زيارة المبعوث الأممي إلى صنعاء بذات الصلف الذي تعاملوا به مع المبعوث السابق إسماعيل ولد الشيخ، ووجهوا له التهم بالعمالة، وهو ما يؤكد عدم رغبتهم في التوصل إلى أي حل سياسي

ومن جهة أخرى دعا الوكيل المساعد في وزارة الإعلام اليمنية فياض النعمان في تصريح لـ”العرب”، المبعوث الأممي إلى الحرص على ألاّ تخرج أي مبادرة له يقدمها للميليشيات الحوثية عن المرجعيات الأساسية للحل في القضية اليمنية حتى لا تصطدم برفض الحكومة الشرعية.

واعتبر النعمان أن محاولة إنقاذ الميليشيات الانقلابية من خلال تقديم قبلة الحياة لها عبر المبعوث الأممي ومن بوابة أحداث الحديدة محاولة فاشلة وغير جادة في ظل غياب الضمانات الحقيقية للميليشيات والاكتفاء بالرسائل الإيجابية غير الجادة من قبل زعيم المتمردين للمبعوث الأممي والتي باتت غير كافية لإيقاف عمليات النصر الذهبي.

وقال سفير اليمن في بريطانيا ياسين سعيد نعمان  إن “كل ما نتمناه هو أن التحرك السياسي الذي يقوم به المبعوث الأممي مكفول برؤية سياسية متكاملة، رغم أن الحديث يتركز حول ما يمكن أن يتمخض عن معركة تحرير الحديدة من أيدي الانقلابيين من نتائج إنسانية صعبة وكأن القضية الإنسانية قضية صفرية في اللحظة الراهنة ولفت السفير نعمان إلى أن “معركة الحديدة لا بد أن تكون خطا فاصلا بين مشروعين: مشروع استعادة الدولة من أيدي الميليشيات وبناء الدولة الوطنية، ومشروع تقويض الدولة بمشروع طائفي يزعزع استقرار اليمن ويبقيه في حروب دائمة وعبر عن اعتقاده بأن الممثل الأممي يدرك حقيقة أن اليمن يحتاج إلى السلام الدائم، ولذلك تقابل تحركاته برفض الانقلابيين الحوثيين منذ أن بدأ مهمته لكن مهمة غريفيث تواجه صعوبات كبيرة، من بينها انعدام الثقة بين الفرقاء اليمنيين، الذي يلعب دورا في تراجع احتمالات نجاحه في التوصل إلى حل ينهي معركة الحديدة مبكرا.

وإلى جانب ذلك، لا يزال من الصعب تنفيذ أي اتفاق على الأرض في ظل تداخل خطوط الاشتباك على مشارف مدينة الحديدة، وشروع الحوثيين في حفر الخنادق داخل شوارع وأحياء المدينة، وهو ما يرجح عدم تسليمهم.

 معارك حول المطار

واحتدمت المعارك حول الحرم الرئيس لمطار الحديدة، في وقت نفذ فيه التحالف ضربات جوية على مواقع الحوثيين داخل المطار فقد  دخلت معركة مطار الحديدة مراحلها الأخيرة أمس، بعد توغل الجيش اليمني الوطني والمقاومة الشعبية صوب البوابة الغربية تزامناً مع عزل الميليشيات الحوثية عن سياق معركة المطار.

وقال مصدر عسكري يمني  إن البوابة الغربية باتت تحت السيطرة العملية لقوات الجيش اليمني الوطني المسنود من المقاومة الشعبية والتحالف العربي لدعم الشرعية، ما أجبر بقايا الميليشيات الحوثية على الفرار إلى الأجزاء الشمالية للمطار مخلفةً وراءها جثثاً متناثرة فضلاً عن أسلحة وذخائر لم تتمكن من استخدامها أو سحبها".

وأضاف أن عشرات الحوثيين لقوا مصرعهم أثناء محاولاتهم التسلل بين المزارع لقطع طريق الجيش اليمني إلى الحديدة. وتابع: "دفعت الميليشيات الحوثية بمجاميع كبيرة لتحقيق أي انتصارات على طول الطريق الداخلي من كيلو 16 إلى حدود حيس لكنها فشلت، إذ أرسلت الميليشيا مقاتليها عبر محافظتي إب وذمار لتخفيف الضغط عن الجبهة المتقدمة داخل الحديدة إلا أن قوات الجيش اليمني الوطني والمقاومة الشعبية كانت لهم بالمرصاد وقتلت كل المشاركين في محاولات التسلل على طول الطريق".

وأشار المصدر إلى أن الجيش اليمني والمقاومة الشعبية حققا الإنجاز ذاته في حماية مدينة حيس وعزل تعزيزات الميليشيات الحوثية عن معركة المطار التي دخلت مراحلها الأخيرة وأوضح أن مروحيات الأباتشي التابعة لقوات التحالف مشّطت الأجزاء الجنوبية والغربية للمطار، وفجّرت المدرعات مئات الألغام بأسلحتها الرشاشة لتفتح الطريق أمام وحدات من الجيش التي توغلت صوب البوابة الغربية للمطار. وتطرّق إلى أن وحدات أخرى واصلت عمليات الالتفاف على الميليشيات الحوثية من محورين الأول شرق المطار بالتقدم صوب كيلو 16 لقطع خط صنعاء - الحديدة والثاني التقدم في شارع الميناء (كورنيش الحديدة

وفي اليوم الخامس للهجوم شهد محيط مطار الحديدة قصفا متبادلا واشتباكات متقطعة، في حين قصفت   مواقع قوات الحكومة الشرعية وداعميها على طول الطريق الساحلي الغربي لليمن، حسبما أفادت مصادر في هذه القوات لوكالة الأنباء الفرنسية ونجحت تلك القوات في بداية الهجوم بالتقدم ميدانيا في اتجاه مطار الحديدة، لكنها اصطدمت بمقاومة شرسة من قبل الحوثيين الذين قطعوا أول أمس الجمعة الطريق الساحلي في منطقة التحيتا على بعد نحو مئة كلم جنوب مدينة الحديدة وقال مصدر حكومي يمني للفرنسية إن قطع الطريق في التحيتا أثر على العمليات وعلى إرسال التعزيزات لمعركة المطار ونقلت وكالة رويترز للأنباء أمس السبت عن مصدر في القوات اليمنية وبعض السكان قولهم إن قوات برية تشمل قوات إماراتية وسودانية ويمنية تحاصر المبنى الرئيسي بالمطار لكنها لم تسيطر عليه وذكرت الوكالة أن القتال تسبب في إغلاق المدخل الشمالي للحديدة المؤدي إلى صنعاء، وجعل نقل البضائع من ميناء الحديدة -وهو أكبر ميناء في اليمن- إلى المناطق الجبلية أكثر صعوبة

من جهته، أكد نائب الرئيس اليمني، علي محسن الأحمر، أمس، «سعي الشرعية لتحرير كل الأرض اليمنية من الميليشيات الانقلابية المدعومة من إيران، وكذا العمل على تخفيف المعاناة عن أبناء الحديدة الذين مارست الميليشيات الانتهاكات ضدهم ونهبت حقوقهم وحرمتهم من المساعدات». وأثنى على «جميع الوحدات المشاركة في العمليات العسكرية جنباً إلى جنب مع قوات التحالف في سبيل تحرير الحديدة»، داعياً «جميع أبناء تهامة الأحرار إلى الانتفاض ومساندة الجيش الوطني والمقاومة الشعبية للخلاص من ميليشيا الحوثي الانقلابية»، مؤكداً أن «النصر قاب قوسين أو أدنى».
إلى ذلك، أفاد المركز الإعلامي للقوات المسلحة بمقتل ما لا يقل عن 25 عنصراً من ميليشيا الحوثي الانقلابية وجرح آخرين، بنيران الجيش في مديرية الملاجم بمحافظة البيضاء. وأكد قائد «اللواء 173 مشاه» العميد صالح عبد ربه المنصوري أن معارك عنيفة اندلعت منذ ساعات الصباح الأولى في منطقة أشعاب فضحة بمديرية الملاجم، وأسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 25 عنصراً من الحوثيين بينهم قائد الميليشيات في جبهة فضحة المدعو أحمد الجنيدي وأوضح العميد المنصوري أن الجنيدي هو شقيق قائد الميليشيات السابق المكنى  أبو الباقر الذي قُتل في الجبهة ذاتها، وأن جثث عناصر الميليشيات ما زالت متناثرة في الجبال. وأضاف أن طيران التحالف العربي شارك في المعارك بغارات عدة أسفرت عن تدمير 6 أطقم تابعة للميليشيات كانت تحمل تعزيزات بشرية وأسلحة، فيما قصفت مدفعية الجيش مواقع متفرقة للميليشيات في الجبهة ذاتها، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى من الميليشيات

وأوضح مصدر عسكري أن خطة الجيش والمقاومة بالتنسيق مع قوات التحالف، تقوم على محاصرة ميليشيات الحوثي وتطويقها، بما يضمن تحرير المدينة دون سقوط قتلى في صفوف المدنيين، مؤكداً أن ذلك التكتيك سيفاجئ الميليشيات التي تخطط لحرب شوارع في الحديدة والاحتماء بالمدنيين كدروع بشريةفتحت القوات اليمنية المشتركة المسنودة بقوات تحالف دعم الشرعية، ممرات آمنة لعبور سكان مدنيين حاصرتهم الميليشيات الحوثية واتخذتهم دروعاً بشرية غرب مطار الحديدة، فيما شرعت في عمليات تأمين محيط المطار ونزع الألغام بموازاة تقدمها لتطويق المدينة من جهة الشرق ومواصلة التقدم على طريق الشاطئ نحو الميناء.
  

فتحت القوات اليمنية المشتركة المسنودة بقوات تحالف دعم الشرعية، أمس، ممرات آمنة لعبور سكان مدنيين حاصرتهم الميليشيات الحوثية واتخذتهم دروعاً بشرية غرب مطار الحديدة، فيما شرعت في عمليات تأمين محيط المطار ونزع الألغام بموازاة تقدمها لتطويق المدينة من جهة الشرق ومواصلة التقدم في المحور الغربي على طريق الشاطئ نحو الميناء وأثنى الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي على «الأدوار الكبيرة التي تتبناها قوات تحالف دعم الشرعية من أجل إنهاء الانقلاب واستعادة الدولة من قبضة الميليشيات الحوثية ، بينما دعا نائبه علي محسن الأحمر سكان الحديدة إلى.
ويقول مسؤولون من الإمارات، التي تقود معركة الحديدة عبر مستشارين عسكريين وتنسيق الجهود الدبلوماسية والمساعدات الإنسانية، إن أبوظبي خططت لهذه المعركة على مدار عامين، ولديها ثقة في استعادة الحديدة سريعا، دون تعطيل تدفق المساعدات عبر الميناء الاستراتيجي لكن المخاوف بدأت تتصاعد من إمكانية لجوء الحوثيين إلى تخريب الميناء ويقود المستشارون العسكريون الإماراتيون قوة مكونة من 5 آلاف مقاتل تقريبا وقالت مصادر إن عناصر من حزب الله اللبناني تتمركز في مدينة الحديدة، وقد يكون لها دور في تدريب أعضاء في الميليشيات الحوثية على تفجير البنية التحتية الاستراتيجية في الميناء وقالت مصادر لصحيفة نيويورك تايمز، إن عدد المستشارين الإماراتيين قد يصل إلى أكثر قليلا من الألف حتى يكونوا قادرين على إدارة عدد القوات اليمنية المشاركة في العملية، وفي نفس الوقت حتى يكونوا قادرين على توجيه الطائرات نحو الأهداف المهمة
وأعلن المركز الإعلامي للجيش اليمني، أمس، أن قواته تمشط مطار الحديدة بعدما طردت ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران من أجزاء واسعة منه. وأوضح نائب مدير المركز الإعلامي في قيادة الجيش اليمني المقدم صالح القطيبي أن قوات الجيش مسنودة من المقاومة الشعبية تجري حالياً «عمليات تمشيط واسعة» في محيط المطار، وأن معارك تجري هناك وأضاف أن «هناك حالات فرار جماعي بين صفوف القيادات الحوثية»، مشيراً إلى أن الجيش «احتجز نحو 20 أسيراً حوثياً خلال عمليات تحرير الحديدة . وأضاف أن «تحرير المدينة له أهمية بالغة، كونها تمثل مورداً مالياً مهماً للميليشيا الانقلابية التي تحول المساعدات الإغاثية لمجهودها الحربي، وتسببت في مجاعة سكان الحديدة، كما أن التحرير يقطع الإمدادات العسكرية وعمليات التهريب وأفادت مصادر ميدانية وأخرى محلية  بأن القوات اليمنية بدأت أمس عمليات تأمين مطار الحديدة، ونزع الألغام المحيطة به بعد أن اقتحمته من الجهة الجنوبية الغربية، بالتزامن مع معارك عنيفة مع المسلحين الحوثيين على محورين؛ الأول باتجاه شرق المطار، حيث تقترب القوات من المدخل الشرقي للمدينة في منطقة «كيلو 16»، والثاني لتأمين قرية منظر والتقدم عبر طريق الشاطئ الغربي باتجاه الميناء ورجحت المصادر أن القوات المشتركة التي تتألف من «ألوية العمالقة» و«ألوية المقاومة الوطنية»، (حراس الجمهورية)، و«ألوية المقاومة التهامية» تسعى للالتفاف على المطار نحو الشرق وصولاً إلى المدخل الشرقي للمدينة في منطقة «كيلو 16» من أجل قطع الإمدادات الحوثية الآتية من جهة صنعاء، والسيطرة على معسكر استراتيجي تتحصن فيه الميليشيات كما تسعى القوات إلى التقدم شمالاً لتطويق المدينة من جهة الشرق، بالتوازي مع العمليات التي تخوضها غرب المطار، لتأمين قرية منظر التي يحاصر الحوثيون سكانها منذ أيام ويتخذون منهم دروعاً بشرية، بعدما أغلقوا في وجوههم الطرق المؤدية إلى شمال المدينة.
وقال سكان في محيط المطار  إن «الحوثيين كثفوا من زراعة الألغام والحواجز الإسمنتية ونشروا القناصة فوق أسطح المنازل في منظر، علاوة على استخدام المدنيين دروعاً بشرية». وشاهد سكان ميليشيات الحوثي تنقل حاويات إلى جهة الدوار والمنصة لإغلاق الطريق بشكل كلي لإعاقة نزوح المواطنين وإبقائهم في قرية منظر لاستخدامهم دروعاً بشرية، فيما يعيش السكان حالة رعب
 وأشارت مصادر ميدانية وسكان في القرية إلى أن القوات المشتركة المسنودة بتحالف دعم الشرعية، أجبرت الميليشيات الحوثية، أمس، على فتح ممرات آمنة لسكان القرية للنزوح شرقاً. واتهم ناشطون في القرية الجماعة الحوثية بأنها تسببت في مقتل عدد من المدنيين وجرح آخرين، جراء قصف عشوائي بالقذائف استهدف منازل القرية التي باتت القوات المشتركة تطبق الحصار عليها من الجهة الجنوبية، وسط ترجيحات بأنها ستحسم خلال ساعات المواجهة مع الجيوب الحوثية التي تستميت من أجل إعاقة تقدم القوات باتجاه الميناء، عبر طريق الشاطئ

وتداول ناشطون أمس صوراً للإعلام الحربي التابع للقوات المشتركة ظهر فيها السور الجنوبي للمطار بعد تأمين المناطق المحيطة به، فيما ترجح المصادر الميدانية أن عملية تأمين المطار بشكل كامل تحتاج إلى وقت أطول بسبب الألغام الحوثية المنتشرة داخله والخنادق التي تم حفرهاويقع خلف السور الجنوبي للمطار، المطار الحربي ومعسكر الدفاع الجوي، فيما تدور المعارك وعمليات التمشيط شرقاً باتجاه ما تعرف بـ«جولة المطاحن»، كما أظهرت الصور المناطق الواقعة في الجهة الشمالية الغربية للمطار القريبة من مقر الشرطة الجوية والمطار المدني وبحسب شهود عيان، فقد تمكن المئات من السكان في قرية منظر من النزوح بعد فتح الممرات الآمنة باتجاه الحديدة شمالاً، عبر طريق المنصة والدوار الكبير، وهو ما سيتيح للقوات المشتركة مواصلة التقدم للقضاء على الخط الدفاعي للحوثيين المنتشر خلف القرية وداخلها قبل الزحف نحو الميناء.

وقال الشهود إن الجماعة الحوثية عملت خلال الأيام الماضية على حفر خنادق كبيرة على جانبي الطرق المؤدية للمدينة، كما قام عناصرها بزرع كميات مهولة من الألغام المتنوعة؛ المضادة للأفراد والدروع، بالتزامن مع عمليات نزوح واسعة إلى الأرياف الشمالية والشرقية للمدينة، خصوصاً نحو مديرية باجل
ويتوقع المسؤولون المحليون المعينون من الحكومة الشرعية في تصريحاتهم لوسائل الإعلام أن يبدأ الاقتحام الفعلي للحديدة في غضون يومين، فيما أكدت مصادر حزبية في المدينة أن حزبي «التجمع اليمني للإصلاح» و«المؤتمر الشعبي» وجها أتباعهما في المدينة بحمل السلاح لمساندة القوات المشتركة التي تطرق أبواب المدينة من أجل طرد الميليشيات الحوثية.

وعلى وقع التقدم الميداني للقوات المشتركة، وجهت مقاتلات تحالف دعم الشرعية ضربات مركزة لمواقع وتحصينات الميليشيات في مديرية الحالي جنوب مدينة الحديدة. وذكر شهود عيان   أن ضربة جوية أدت إلى مقتل 15 مسلحا على الأقل كانوا على متن عربة عسكرية بجوار جامعة الحديدة، فيما قتل عدد غير معروف من الميليشيات في ضربة أخرى استهدفت تجمعاً لهم بجوار مبنى «هيئة تطوير تهامة تهامةومنذ إطلاق عملية «النصر الذهبي» لتحرير الحديدة، الأربعاء الماضي، قدرت مصادر الإعلام الحربي للقوات المشتركة مقتل وجرح ألف حوثي على الأقل، خلال المواجهات وضربات الطيران التي تواكب عمليات التقدم، وتستهدف التحصينات والتعزيزات الحوثية وتمهيداً للهزيمة المدوية للميليشيات بخسارة المطار، بدأ الناشطون والإعلاميون الموالون للجماعة على مواقع التواصل الاجتماعي، في بث التغريدات التي تقلل من أهمية خسارته، مع الزعم بأن عناصرهم ينسحبون تكتيكياً إلى داخل المدينة، لاستدراج القوات المشتركة في حرب شوارع
وقال المركز الإعلامي للجيش اليمني في بيان له إن «قوات الجيش مسنودة بالمقاومة والتحالف العربي تحرر مطار الحديدة الدولي من قبضة ميليشيات الحوثي، والفرق الهندسية تباشر تطهير المطار ومحيطه من الألغام والعبوات الناسفة». وأوضح مصدر في الجيش أن «القوات تحاصر المبنى الرئيسي في المطار... نحتاج بعض الوقت للتأكد من عدم وجود مسلحين وألغام أو متفجرات في المبنى». وأشار المركز إلى أن «بوارج التحالف العربي ومقاتلاته قصفت القاعدة والكلية البحرية في المدينة التي تسيطر عليها الميليشيا الحوثية وأكد المتحدث باسم قوات المقاومة اليمنية المشتركة العقيد ركن صادق الدويد  أن «مطار الحديدة تحت سيطرة المقاومة اليمنية المشتركة، ولم يعد للحوثيين وجود فيه، وستدخله المقاومة بعد تمشيطه وتنظيفه جيداً من الألغام وتأمين محيطه»، مبيناً أن «القوات تتحرك وفق خطتها المرسومة وتحقق أهدافها بأقل تكلفة وأشار إلى أن «الفرق الهندسية تتعامل، تحت تغطية نارية بشكل حرفي، مع الألغام التي زرعتها الميليشيات الحوثية بشكل جنوني وعشوائي، وحرصت القوات العسكرية على سلامة السكان المدنيين والبنى التحتية وتدفق الخدمات للمواطنين بشكل مستمر 
  
وذكر وكيل أول محافظ الحديدة وليد القديمي  أن «القوات تنزع الألغام التي زرعتها الميليشيات في مداخل المطار وأطرافه وشارع الخمسين ومدينة الأمل ومدينة المشقني، بينما اتجهت قوة أخرى لتحرير مركز مديرية الدريهمي وأصبح المركز ومدينة الدريهمي تحت سيطرة قوات المقاومة اليمنية المشتركة». وأضاف: «بينما تدور المعارك في أطراف المدينة، استهدف بعض الشباب من داخل المدينة طاقمين للميليشيات في أحد شوارع شمسان، ما أدى إلى إصابة ومقتل بعض من كانوا فيها، مما يدل على أن أبناء المحافظة سيلفظون الميليشيات كما يلفظ البحر الشيء الميت

 

 

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث