هؤلاء من موَّلتهم إدارة بوش لتسويق مشروع غزو واحتلال العراق، وثيقة رسمية

المتواجدون الأن

83 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

هؤلاء من موَّلتهم إدارة بوش لتسويق مشروع غزو واحتلال العراق، وثيقة رسمية

 

 

 

بينما كانت إدارة مجرم الحرب جورج بوش تتهيأ لغزو واحتلال العراق، كان عدد من عملاء الولايات المتحدة يتلقون تمويلات منها في إطار تسويق المشروع الاجرامي للغزو والاحتلال، من خلال نوافذ عديدة، قانونية وإعلامية وحقوقية وغيرها.

ويوماً بعد يوم تتكشف الحقائق الدامغة بشأن هؤلاء العملاء الذين يتستر بعضهم اليوم بعبارات منمَّقة بعناية فائقة عن ما يسمونه (أخطاء الادارة الأميركية في التعامل مع الشأن العراقي) أو ما شابه، وهي عبارات بائسة لا تحجب سوأتهم وعار مشاركتهم في هذا المشروع التدميري الذي أصاب العراق والأمة في مقتل.

وفي تفاصيل ما نعرضه اليوم، بتاريخ الأول من أيار/ مايو 2002، وبينما كان المتحدث الرسمي في وزارة الخارجية الأميركية يعقد مؤتمره الصحفي الاعتيادي لعرض الإيجاز الرسمي اليومي توجه أحد الصحفيين الحاضرين بسؤال عن: هل قامت الولايات المتحدة بتمويل أفراد أو جماعات (عراقية معارضة) غير تلك المنضوية في المؤتمر الوطني العراقي الذي كان يتزعمه أحمد الجلبي؟

وكان جواب المتحدث الرسمي الأميركي واضحاً، نعم نحن نموِّل جماعات أخرى.

وتقدم المتحدث الرسمي بلائحة تضم عدداً من الذين تم تمويلهم ضمن مشروع التمهيد للغزو والاحتلال، وهي لائحة غير كاملة، وانما جاءت على سبيل المثال لا الحصر.

وقد تمت صياغة السؤال والإجابة المفصَّلة في وثيقة رسمية صادرة عن مكتب المتحدث الرسمي في وزارة الخارجية الأميركية.

وجهات نظر اليوم تنشر هذه الوثيقة الرسمية التي تعرض أسماء مجموعة من هؤلاء العملاء الذين تلقوا تمويلات (سخية) من إدارة مجرم الحرب جورج بوش في إطار تسويق مشروع الغزو التدميري وتبريره تحت مزاعم شتى.

وفي هذا الصدد تتقدم وجهات نظر  بالشكر والتقدير إلى الشخصية الوطنية العراقية، الشيخ لطيف السعيدي، لتقديمه هذه الوثيقة بالغة الأهمية.

وفيما يأتي صورة عن الوثيقة وترجمة أمينة لها.

 

وزارة الخارجية الأميركية

مؤتمر صحفي

‏1/5/2002

 

مكتب المتحدث الرسمي في وزارة الخارجية الأميركية

واشنطن دي سي 

الأسئلة الملقاة في المؤتمر الصحفي اليومي في 1 مايو 2002

 

العراق: تمويل المعارضة العراقية

 

سؤال:

هل بإمكانك أن تزوّدنا بقائمة للجماعات العراقية المعارضة والأفراد بخلاف (المؤتمر الوطني العراقي) الذي تلقَّت تمويلاً مالياً أميركياً؟

الإجابة:

قدَّمت الحكومة الأميركية ما يقرب من 11.6 مليون دولار إلى مجموعات وأفراد بخلاف المؤتمر الوطني العراقي كجزء من مجهود واسع للعمل من أجل تحقيق هدفنا المتمثل في إقامة حكومة أخرى للشعب العراقي.

من بين المتلقّين لهذه الأموال، كل من:

نبيل الموسوي/  INDICT

آراس حبيب/ فرد

محمد علي محمد/ AMAR

رند فرنك الرحيم (رند إبراهيم)/ مؤسسة العراق

كنعان مكية/ معهد العراق

سعد البزاز/ الصحافة العراقية

غسان عطية/ ملف العراق

طارق علي الصالح/ رابطة العدالة العراقية

نجيب الصالحي/ فرد

فالح عبدالجبار/ المنتدى الثفافي العراقي

عبد الحسين وادي العطية/ فرد

خالد عيسى طه/ فرد

منذر الفضل/ فرد

حسين سنجاري/ المعهد العراقي للديمقراطية

نوري لطيف/ مركز كربلاء

بختيار (محمد أمين)، وصفية (السهيل) التميمي/ التحالف الدولي للعدالة

 

صدر في 2 مايو 2002

 

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث