العبادي سيعرض أدلة التزوير الانتخابي على الكتل السياسية

المتواجدون الأن

76 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

العبادي سيعرض أدلة التزوير الانتخابي على الكتل السياسية

 

 

    

آ  أفادت صحيفة “أخبار الخليج” في تقرير لها نشرته ،اليوم الاربعاء، بأن حيدر العبادي، سيطلع الكتل السياسية خلال اليومين المقبلين، على أدلة تثبت عمليات تزوير كبيرة شابت الانتخابات النيابية التي أجريت في 12 أيار الماضي.وقالت الصحيفة في تقريرها، إن “عمليات التزوير التي شابت الانتخابات العراقية والتدخلات الايرانية للتغطية عليها، شقت القوى السياسية العراقية الى فريقين.. فريق داعم للتحقيق في جميع شبهات التزوير، وفريق مندفع نحو تمرير الانتخابات والتلويح بانهيار أمني في حال عدم تمريرها”.وأضافت، أنه “بينما كشفت اللجنة القانونية في البرلمان العراقي عن السبب الحقيقي لتأخر اللجان القضائية عن البدء في عمليات العد والفرز اليدوي، وصف مقربون من  نوري المالكي، دعوة عمار الحكيم الى تمرير الانتخابات بأنها محاولة للتغطية على عمليات التزوير والضغط على القضاء للطعن في أي إجراء لكشف المزورين”.ونقلت الصحيفة عن عضو اللجنة القانونية في البرلمان العراقي، صادق اللبان، ان “اللجان القضائية التي تشكلت لإعادة العد والفرز يدويا لم تبدأ عملها بعد بسبب ان المحكمة الاتحادية لم تحسم موقفها من الطعون التي تقدمت بها كتل سياسية ضد تعديل قانون الانتخابات الذي أقره مجلس النواب، وفي حال طعن المحكمة في القانون فإن الانتخابات تقر بما شابها من انتهاكات وخروقات خطيرة”.كما نقلت عن قيادي لم تسمه في ائتلاف “النصر” برئاسة حيدر العبادي، ان “رئيس الوزراء العراقي سيعرض امام قادة الكتل السياسية خلال اليومين القادمين وثائق مصورة وشهادات واعترافات لموظفين في المفوضية تثبت جميعها حجم الخروقات والتزوير والانتهاكات التي طالت عمليات الاقتراع”.وبيّن مصدر الصحيفة، أن” لجنة تقصي الحقائق عن الحريق الذي طال صناديق الاقتراع في منطقة الرصافة توصلت الى نتائج مهمة وأنها تمتلك وثائق تثبت بالدليل الجهات المتورطة في الحريق”.ونقلت الصحيفة الخليجية عن رئيس اللجنة عادل نوري، أن “لجنته لن تفصح عن أسماء الجهات المتورطة لأسباب تتعلق بسير التحقيق، لكن المصدر المقرب من العبادي أكد ان الاخير سيفاجئ قادة الكتل بحقائق صادمة عن التزوير والحريق الذي أعقبه، وان ما سيكشفه العبادي سيغير خريطة التحالفات بسبب ان كتلا ستخسر الكثير من مقاعدها فيما سيحال فائزون بالتزوير الى المحاكم”.وشكلت الكتل الداعية الى تمرير الانتخابات وعدم الاخذ بعمليات العد والفرز، وفق ما ذكرت الصحيفة، “تحالفا واسعا ضم كلا من ائتلاف سائرون برعاية الصدر والفتح بقيادة هادي العامري وحزب الاتحاد الوطني الكردستاني، وتيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم

 ومن جانبه كشف رئيس تجمع كفى، رحيم الدراجي،الاربعاء، عن وجود ضغوطات كبيرة تمارسها الكتل المتهمة بالتزوير على المحكمة الاتحادية من اجل ايقاف التعديل الثالث لقانون انتخابات مجلس النواب مشيراً الى ان وصلت للتهديد بالقتل.وقال الدراجي في حديث صحفي: ان “بعض الضغوطات وصلت الى الرسائل المبطنة والتهديد بالقتل لبعض القضاة من اجل ايقاف العمل في مشروع التعديل الثالث لقانون انتخابات البرلمان بقرار قريب”، في اشارة الى جلسة المحكمة الاتحادية للنظر بالطعون المقدمة ضد القانون يوم غدا الخميس.واضاف ان “الضغوطات التي تمارسها ما تسمى بالكتل الكبيرة على المحكمة الاتحادية يجعلها محل شك كبير”، مبينأ ان “الطعن يدل على تخوف تلك الكتل من عمليات التزوير المتفق عليها التي حدثت في انتخابات 12 ايار 2018”.ورأى ان “القضاء العراقي قادر على ان ينصر المظلومين الذين تم سرقة اصواتهم من قبل الفاسدين الذين لا يستحقون ان يجلسوا تحت قبة البرلمان”.وكانت المحكمة الاتحادية، قد حددت امس الثلاثاء، موعداً للنظر بطعون 3 جهات، بينها رئاسة الجمهورية، بقانون التعديل الثالث لقانون الانتخابات الذي صوت عليه مجلس النواب.وقال المتحدث الرسمي للمحكمة الاتحادية العليا، اياس الساموك، في بيان مقتضب له، إن “المحكمة الاتحادية العليا حددت الساعة العاشرة من صباح يوم الخميس 21 حزيران 2018 موعدا للنظر بجلسة علنية بالدعاوى المقامة من رئيس الجمهورية/ اضافة لوظيفته ومن مجلس المفوضين ومن الحزب الديمقراطي الكردستاني للطعن بقانون التعديل الثالث لقانون انتخابات مجلس النواب

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث