دفاعات الحوثيين تتهاوى من الحديدة إلى البيضاء

المتواجدون الأن

80 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

دفاعات الحوثيين تتهاوى من الحديدة إلى البيضاء

 

 

الخناق العسكري يضيق على الحوثيين على أكثر من جبهة

القوات اليمنية تسيطر على معسكر استراتيجي في محافظة البيضاء

معركة تحرير ميناء الحديدة ترسم ملامح سقوط المشروع الإيراني

المقاومة اليمنية تقطع شريان إمدادات السلاح للحوثيين عن بقية الجبهات

جهود أممية متواصلة لوقف القتال في الحديدة

 

فيما تتساقط القيادات الحوثية الميدانية تباعاً في مختلف جبهات القتال، جراء المعارك والضربات الجوية لتحالف دعم الشرعية، أفادت أنباء بانشقاق أرفع قائد عسكري للميليشيات الحوثية في الحديدة والساحل الغربي وانضمامه إلى قوات الشرعية . وأفادت تسريبات في جبهة الساحل الغربي أمس، بأن العسكري البارز المعين من الحوثيين قائداً للمنطقة الخامسة في الحديدة، اللواء سعيد أبو بكر الحريري، انشق عن الجماعة بعد أن وصل إلى قناعة بدنو نهايتها في الحديدة والساحل الغربي، معلناً انضمامه إلى صفوف القوات الحكومية. وكشفت مصادر عسكرية وطبية، عن مقتل القائد الحوثي عبد الكريم مروان مع عدد من مرافقيه بالحديدة. وأضافت أن الميليشيات الحوثية شيعت في محافظة المحويت عدداً من القيادات الذين لقوا حتفهم في الساحل الغربي، وفي مقدمتهم العقيد بندر يحيى معيض مدير أمن مديرية الطويلة في المحويت. كما قتل القيادي الحوثي، شرف محمد منصور القحوم.

سيطرت القوات الحكومية اليمنية اليوم الجمعة على معسكر استراتيجي في مديرية الملاجم شمالي محافظة البيضاء (وسط)، إثر معارك ضد الحوثيين، بحسب مصدر عسكري بالتزامن مع تواصل تقدم باتجاه ميناء الحديدة على الساحل الغربي لليمن وتؤشر مجمل التطورات على أن الخناق العسكري بدأ يضيق على الميليشيا الانقلابية المدعومة من إيران على أكثر من جبهة وتكمن أهمية معسكر فضحة في كونه خط الدفاع للحوثيين في مديرية الملاجم وهو أشبه بقاعدة عسكرية للحوثيين في شمال البيضاء ومنه يمدون الجبهات بالأسلحة"، وفق المصدر ولمحافظة البيضاء أيضا أهمية كبرى كونها تربط بين المحافظات الجنوبية والشمالية وتتداخل حدودها مع عدة محافظات يمنية هي صنعاء ومأرب (شرق) وشبوة وقال المصدر التابع للقوات الحكومية، إن هجوما من محورين شنته القوات الحكومية على معسكر ووادي فضحة منذ ساعات الصباح الأولى. (جنوب شرق) وذمار (شمال) وإب (وسط) والضالع ولحج وأبين أضاف أن مواجهات عنيفة دارت بين الطرفين انتهت بسيطرة القوات الحكومية على المعسكر

نشرت جماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، قوات إضافية في مدينة الحديدة  البلاد ، في حين تقترب الاشتباكات، من وسط المدينة،   ونقلت "رويترز" عن أحد السكان "هناك انتشار كثيف لمسلحين حوثيين في المدينة وأقيمت نقاط تفتيش جديدة في أحياء يوجد بها أنصار لكتائب تهامة"، في إشارة إلى فصيل يمني من السهل الساحلي للبحر الأحمر يقاتل مع القوات الحكومية وأضاف الساكن، الذي طلب عدم نشر اسمه، أن اشتباكات ضارية اندلعت بعد منتصف الليل قرب جامعة الحديدة على بعد نحو ثلاثة كيلومترات غربي وسط المدينة على الطريق الساحلي الذي يربط المطار بالميناء وتواصلت المواجهات الميدانية، أمس، بين القوات الحكومية، ومسلحي جماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، في محافظة الحديدة.

ونفذ الحوثيون، خلال الأسابيع الماضية، هجمات متكررة على المناطق التي سيطرت عليها قوات الشرعية، والممتدة على الخط الساحلي، جنوب المدينة، سقط على إثرها عشرات القتلى من الجانبين

قالت وسائل إعلام يمنية، موالية للحكومة اليمنية المدعومة من التحالف العربي بقيادة السعودية، إن القوات اليمنية ألقت القبض على قيادي في جماعة الحوثي، في محافظة الحديدة، بالتزامن مع تقدمها في محافظة لحج وأوضحت وسائل الإعلام أن أسر القيادي الحوثي، أبي جلال الريامي، تم عقب عملية "تسلل فاشلة" في محيط مطار الحديدة، مشيرة إلى مقتل أغلب المشاركين في العملية، بحسب قولها ولم تعلق جماعة الحوثي على خبر أسر القيادي في الجماعة.على صعيد آخر، نقلت وكالة "سبأ" اليمنية، عن مصدر عسكري قوله إن مواجهات اندلعت، الجمعة، في عدد من جبهات المحافظة "لحج"، وأسفرت عن السيطرة على مناطق دار سيفيان وجبل السبد ومدرسة خالد وجبل البياضي ووادي الهجمة في جبهة طور الباحة وأضاف المصدر أنه "نتج عن المواجهات في جبهة الشريجة، السيطرة على تبة القناص وتبة السحي المطلة على الخط الرابط بين الشريجة والراهدة 

وتشهد محافظة البيضاء منذ أشهر معارك متقطعة بين القوات الحكومية والحوثيين في عدة جبهات، أسفرت عن مقتل العشرات من الطرفين في حين أحرزت القوات الحكومية تقدما وسيطرت على عدة مواقع وتتواصل منذ أسابيع العمليات القتالية على طول الساحل الغربي لليمن باتجاه محافظة الحديدة التي بدأت القوات اليمنية بإسناد من التحالف العربي فجر 13 يونيو/حزيران الماضي، عملية عسكرية لتحريرها من الحوثيين ونجحت القوات اليمنية بإسناد من التحالف في تحرير مطار الحديدة فيما تتركز المعركة الآن على تحرير ميناء المدينة الاستراتيجي الذي يعد منفذا حيويا لإمدادات السلاح الإيرانية للمتمردين وبذلك تشكل المعركة على جبهة البيضاء والتي حققت فيها القوات اليمنية مكاسب ميدانية مهمة بقطع شريان إمدادات السلاح لبقية الجبهات وأيضا معركة الحديدة منعرجا حاسما في المعارك الدائرة على أكثر من جبهة على طريق تخليص اليمن من قبضة الميليشيا الإيرانية.

وقد حذّر وزير الخارجية اليمني خالد اليماني اليوم الجمعة من أن استمرار سيطرة مسلحي الحوثي على ميناء الحديدة (غرب) يشكل "خطرا كبيرا على أمن واستقرار دول المنطقة وقال اليماني إن "بقاء ميناء الحديدة بأيدي المليشيا يقصد الحوثيين لتلقي السلاح والصواريخ من إيران عبره هو خطر كبير على أمن واستقرار دول المنطقة جميعا وشدد على أنه "لم يعد يمكن التزام الصمت حيال تهديدات المليشيا للملاحة في منطقة باب المندب والبحر الأحمر وتابع أن حكومته بعد أن "استنفدت كافة السبل لإقناع ميليشيا الحوثي الانقلابية، المدعومة من إيران بتسليم الميناء، قرروا المضي قدما في إنقاذ أبناء مدينة الحديدة من جور وتعسف المليشيا

  ويسيطر الحوثيون على مدينة الحديدة منذ أكتوبر/تشرين أول 2014 ضمن محافظات أخرى يسيطرون عليها بينها العاصمة صنعاء..معركة الساحل الغربي المدعومة من الامارات تعجل بانهيار الحوثيين على أكثر من جبهة واعتبر نائب الرئيس اليمني نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الفريق الركن علي محسن صالح اليوم الجمعة، أن مشروع إيران في اليمن آيل للسقوط، في إشارة إلى جماعة الحوثي وجاء ذلك خلال لقاء محسن صالح مع قيادات في الجيش اليمني وقوات التحالف العربي في محافظة مأرب شرقي اليمن، بحسب بيان للمركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية وتتهم السلطات اليمنية طهران بتقديم دعم مالي وعسكري للحوثيين الذين يسيطرون على محافظات، بينها العاصمة صنعاء منذ 21 سبتمبر/أيلول 2014.

وقال صالح، إن "مشروع إيران في اليمن الذي تمثله ميليشيا الحوثي الإرهابية، آيل للسقوط بفضل العزيمة والإصرار والتضحيات التي تبذلها قوات الجيش وقوات التحالف

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث