تخفيض الواردات النفطية من إيران إلى الصفر - رائد صالحة

المتواجدون الأن

49 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

تخفيض الواردات النفطية من إيران إلى الصفر - رائد صالحة

 

  كشف مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأمريكية ان الولايات المتحدة تدفع في اتجاه خفض الواردات النفطية من إيران لحلفاء وشركاء واشنطن إلى الصفر مؤكدا ان واشنطن غير مستعدة لتقديم استثناءات او اعفاءات في هذه السياسة التى تعتبر حاليا من أولويات الامن القومي الأمريكي.
واضاف المسؤول في إحاطة خاصة للصحافيين عبر دائرة تلفزيونية مغلقة في مقر وزارة الخارجية ان إيران مكان محفوف بالمخاطر للغاية للقيام بأعمال تجارية ومناخ استثماري فظيع ومكان غير مناسب، لكسب الأموال مشيرا إلى ان الشركات الاوروبية تحترم العقوبات الثانوية المفروضة على استيراد النفط من إيران.
وشدد المسؤول الذى كان يتحدث من مدينة اوروبية دون ان يفصح عن اسمه بسبب طبيعة الاحاطة الخلفية للنقاش ان حلفاء الولايات المتحدة يدركون قلق واشنطن وان الغالبية العظمى من الدول على استعداد لتنفيذ النهج الجديد.
وقال ان الولايات المتحدة تحاول كسب دعم للاستراتيجية الأمريكية بشأن إيران من الحلفاء في اسيا واوروبا مشيرا إلى ان فريقا من الخارجية ووزارة الخزانة ما زال يشرح الاتجاه الجديد للسياسة الأمريكية والعمل على عزل تيارات التمويل الإيراني وتسليط الضوء على السلوك الإيراني في جيع انحاء المنطقة.
واشار المسؤول ان الفريق الأمريكي يحاول التوجه إلى دول جديدة والوصول إلى شركاء جدد مع تقدم الاسابيع.
وردا على سؤال ما إذا كانت الصين قد اقتنعت بقطع كل واردات النفط من إيران، اجاب ممثل وزارة الخارجية الأمريكية، ان فريق الوزارة لم يذهب حتى الآن إلى الصين او الهند. 
وفِي سياق قريب، قال خبراء أمريكيون في الشأن الكوري ان الصور الأخيرة التى التقطتها الأقمار الصناعية تبرهن على مخاوف الولايات المتحدة في ان زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون لا ينوى التخلي عن البرنامج النووي او نزع الاسلحة في أى وقت قريب وقالوا انه « لعب بترامب في سنغافورة ».
وقد أظهرت دراسة استخبارية جديدة ان صور الاقمار الصناعية التى تم التقاطها في الاسبوع الماضي تظهر ان كوريا الشمالية تقوم بتحسينات وتحديثات عديدة للبنية التحتية في منشأة أبحاث نووية.
وجاءت هذه الصور التى حصل عليها موقع استخباري يدعى«نورث 38»، متخصص في رصد تحركات كوريا الشمالية، بعد أسابيع فقط من توقيع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جون أون اتفاقية دعت إلى اخلاء شبه الجزيرة الكورية من الاسلحة النووية.
وكشفت صور الاقمار الصناعية ان كوريا الشمالية تتقدم بسرعة في العديد من التعديلات على مركز يونغبيون للأبحاث العلمية النووية.
وتشمل التحسينات منزلا جديدا لمضخات مياه التبريد، ومباني جديدة متعددة، وانشاءات مكتملة على خزان مياه التبريد ومختبرا كيميائيا ناشطا.
وقال تقرير المنصة الاستخبارية المتخصصة انه من غير الواضح ما إذا كان المفاعل ما زال يعمل.
ولاحظت الوكالات الاستخبارية الأمريكية ان المسؤولين في كوريا الشمالية يواصلون عملهم كالمعتاد في المنشأت النووية إلى ان يأمر كيم بتغييرات رسمية في الإجراءات.
وتلزم الاتفاقية بين ترامب وكيم الولايات المتحدة بضمانات امنية مقابل شبه جزيرة كورية خالية من الأسلحة النووية، وقال النقاد ان الصفقة كانت غير محددة وقدمت الكثير لكوريا الشمالية دون الحصول على أى شئ.
وقال محللون أمريكيون ان الصور لا تظهر الصواريخ المضادة للقذائف التسيارية التى تحلق في سماء اليابان الا انها تظهر ان بيونغ يانغ بلا شك تواصل تحسين بنيتها التحتية النووية

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث