السياسيون الشيعة والتبعية الايرانية - ابو ناديا

المتواجدون الأن

197 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

السياسيون الشيعة والتبعية الايرانية - ابو ناديا

 

 

ردا على مقال (السياسيون السنة والتبعية العثمانية ) للكاتب  جلال باقر  سنعلق عليه بنفس اسلوبه الكتابي بعد تحوير الكلمات والعبارت من صيغة العثمانيون  الى الايرانيون .!!.

( الذهاب الى ايران حلال ، والذهاب الى تركيا ممنوع) . يذهبون الى ايران  حاملين معهم جوازهم  الايراني  ليعقدوا إجتماعاً هناك مع سليماني للتباحث في اختيار  شيعيا من التحالف الايراني ليكون رئيساً  للوزراء العراقي تاركين بلدهم الاصلي وكأن ايران هي بلدهم الاصلي وليس العراق بالرغم من انهم احرار في عراق اليوم بعد ان ساعدهم الامريكان في اسقاط الحكم الوطني  ليعقدوا الاجتماعات تلو الاجتماعات من اجل اختيار واحدا منهم يخدم ايران من المنطقة الغبراء

 ان تكون ميولهم  نابعة لولي فقيههم  خامنئي   فهذا لايعني ان تكون ايران  الراعي للتحالفات الشيعية  ، وما هو الداعي لعقد  تحالفاتهم بتوجيهات من بلد اخر كأيران    التي حرمت العراقيين من الماء وقطعت 42 نهرا عن العراق  والكهرباء ايضا  في عز الصيف ؟ ام انهم نسوا ذلك ولايهمهم ما حدث بالاضافة الى دخول الحرس الثوري  وقاسم سليماني الاراضي العراقية  متى مايشاء ويقود اصحاب التبعية الايرانية  وقادة الحرس الشعبي امثال العامري والمهندس ثم يلحقهم المالكي

هل يعلم هؤلاء أن الخيانة في المفهوم اللغوي تعني الغدر وعدم الإخلاص وجحود الولاء ، يعني ان ما يقومون به يوضع في خانة الخيانة العظمى ، وعلى القضاء محاسبتهم ، وفشِلَ هؤلاء  الايرانييون في تحالفاتهم لان الشيعة العرب الشرفاء قد كشف خيانتهم وعمالتهم لايران بدلا عن العراق . وهذه الخيانة كان قد مهد لها قائدهم الجنرال التعبان قاسم سليماني  وبالتنسيق مع بعض القيادات الشيعية  وعلى رأسهم قائد فتح الخائن العميل هادي العامري    

 والمضحك والمبكي ان المكتب الاعلامي  لقائد فتح او دولة الفافون والحكمة  والنجباء  والظرفاء  وحزب الله  وباقي  التنظيمات  الشيعية يعتبرون  هذا الامر طبيعياً ويهدف الى توحيد الرؤى والافكار ، فهل توحيد الرؤى والافكار يحتاج الى تدخل  ايراني طائفي والحضور في الاجتماعات المفروض   ان تكون في العراق اصلاً وبعيداً عن الدول الاقليمية ؟ هل يمكن لهؤلاء السياسيين الايرانيين  ان يوضحوا للشعب العراقي من حضر في الاجتماعات من الجانب  الايراني وماذا فرض عليهم من سليماني او السفير الايراني ؟، ام أن هذا من اسرار الاجتماعات والتحضيرات  ولايمكن الحديث عنها ، لان هؤلاء تعودوا أن يعقدوا اجتماعاتهم المصيرية داخل السفارة الايرانية في بغداد او يذهبون الى طهران لتلقي الاوامر من هناك

 عليهم ان يكونوا عراقيين اولاً واخيراً ، وان تكون اجتماعاتهم داخل العراق لا خارجه ويكون ولائهم للعراق بدلا من ايران  

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث