الزواج الكاثوليكي بين المالكي والعامري لتشكيل الحكومة القادمة

المتواجدون الأن

51 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

الزواج الكاثوليكي بين المالكي والعامري لتشكيل الحكومة القادمة

 

ائتلاف المالكي:علاقتنا مع العامري ” زواج كاثوليكي   وليس زواج متعة !!

 

رجح ائتلاف دولة القانون، بزعامة نوري المالكي،،انهيار جميع التحالفات السياسية القائمة حالياً، بعد الانتهاء من عمليات العد والفرز اليدوي.وقال القيادي في ائتلاف دولة القانون محمد الصيهود، في تصريح  صحفي له اليوم، إن “عمليات العد والفرز ستغير الكثير من نتائج الكتل الفائزة في انتخابات 12 ايار 2018، وستخسر اغلب الكتل السياسية اكثر من 4 مقاعد”.وأضاف الصيهود، ان “التحالفات التي شكلت مؤخرا بين القوى التي حصدت المراتب الاولى لتشكيل الحكومة المقبلة ستنهار لان اسس ومنهج التحالفات غير واضحة وثابتة”، مبيناً أن “دولة القانون لديه حوارات لكنه ينتظر حسم نتائج العد والفرز اليدوي للدخول في تحالفات رصينة مبنية على التفاهم ، ويرى  إئتلاف دولة القانون برئاسة نوري المالكي، الاحد، ان علاقته مع تحالف الفتح برئاسة أمين عام منظمة بدر، هادي العامري، أقوى من الزواج الكاثوليكي” أي علاقة لمدى الحياة حسب تفسير هذا الزواج بمذهب الكاثوليك في الديانة المسيحية.وقال المتحدث باسم الائتلاف عباس الموسوي،في حديث صحفي له اليوم: ان “علاقة الفتح والقانون أقوى من الزواج الكاثولكي، وعلاقتنا تربطها سنوات طويلة من العمل لهذا ترى التقارب متجاوب بين الطرفين، فنحن نريد بناء علاقة مع جميع الكتل السياسية باحترام الدستور”.وحول التحالف الخماسي بين {تحالف سائرون وإئتلاف النصر وتيار الحكمة الوطني وتحالف الفتح وإئتلاف الوطنية} قال الموسوي “لا يوجد مثل هذا التحالف حالياً، بل هناك تفاهمات سياسية بين القوى، ودولة القانون يسعى ان يكون جزءاً أساسياً من الكتلة الأكبر لذا نحن مع المشاركة مع بغداد لتكون مركز الحوار”.وأتهم السعودية بمحاولة إستبعاد دولة القانون عن المشاركة في تشكيل الكتلة الأكبر. حسب قوله.وقال الموسوي “هناك حراك اعلاني سعودي على استبعاد ومشاركة دولة القانون من تشكيل الكتلة الأكبر نواة الحكومة المقبلة” مشيراً الى ان “هذا الحراك لن يؤثر على حركة الائتلاف، لامتلاكه شركاء اقوى من التحالفات السياسية”.يذكر ان أمين عام منظمة بدر هادي العامري كان قد نفى منذ 23 آيار 2014 إنشقاق كتلته {بدر} عن ائتلاف دولة القانون” لافتا الى ان “زواج بدر من ائتلاف المالكي بـ{الكاثوليكي} لايمكن الانفصال فيه”.وقاد العامري في الانتخابات النيابية الأخيرة التي جرت في 12 آيار الماضي، تحالفاً بأسم {الفتح} بعيداً عن إئتلاف دولة القانون ويضم مجموعة من قوى سياسية قاتلت في صفوف الحشد الشعبي، وحصل على 47 مقعداً بالنتائج الأولية بفارق 21 مقعداً عن دولة القانون {26 مقعداً}.

 

  

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث