الحكمة تحولنا من مشروع امريكي الى ايراني خلال يوم وليلة - أبو ناديا متابعة

المتواجدون الأن

60 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

الحكمة تحولنا من مشروع امريكي الى ايراني خلال يوم وليلة - أبو ناديا متابعة

 

 

  اكد  جعفر الموسوي، المتحدث باسم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اليوم الاثنين،   بوجود تدخلات أميركية وايرانية واضحة في ملف تشكيل الحكومة المقبلة.وقال الموسوي  ، ان “كل ما قيل ويقال لا يعنينا، فقرارنا عراقي شيعي، ونهجنا عراقي شيعي 

 ذكرت مصادر عراقية أن تقارباً تحقق بين زعيم ائتلاف “سائرون” مقتدى الصدر وزعيم تحالف “الفتح” هادي العامري،  حول تشكيل “الكتلة الأكبر” المكلفة اختيار رئيس مجلس الوزراء الجديد.وقلّص هذا التقارب حظوظ رئيس الحكومة حيدر العبادي في البقاء في منصبه بعد مطالبة كلا الائتلافين باستقالته والعودة إلى “صفقة سليماني”.وقالت مصادر مطلعة لصحيفة الحياة اللندنية في عددها الصادر اليوم الاثنين، إن “تقارباً تحقق بين كتلتي سائرون والفتح فرضته الحوادث التي شهدتها البصرة، وحرق المؤسسات ومكاتب الأحزاب والخوف من تفاقمها من جهة، وضغوط المرجع الشيعي علي السيستاني الذي دعا إلى تشكيل الحكومة وفق معايير جديدة لا تستند إلى المحاصصة بل الكفاءة”.وأشارت المصادر إلى أن “اجتماعاً سيعقد بين الكتل الشيعية الخمس الرئيسة، سائرون والفتح والنصر ودولة القانون والحكمة، للبحث في طرح أسماء جديدة مرشحة لرئاسة الحكومة.

وكشفت مصادر قبل أسابيع اقتراحاً قدمه زعيم “فيلق القدس” في “الحرس الثوري” الإيراني اللواء قاسم سليماني عرِف باسم “صفقة 5+2″، يقضي بتقديم القوى الشيعية الخمس الرئيسة ثلاثة أسماء كمرشحين لرئاسة الحكومة في تصويت يضم أيضاً القوتين السنية والكردية، بحسب الصحيفة.و وفق المصادر أن هذه “الصفقة شهدت عودة اضطرارية إليها”،   وأكدت اتفاقاً على أن يتخلى الصدر عن تأييد العبادي لولاية ثانية بطلب من “الفتح” الذي دخل في صراع مع العبادي، خصوصاً بعد إقالة الأخير رئيس هيئة “الحشد الشعبي” ونائبه في مقابل عدم طرح “الفتح” مرشحاً لرئاسة الحكومة ينتمي إلى الكتلة وتحديداً  نوري المالكي”.ولفتت المصادر إلى أن “حوادث البصرة، كانت عاملاً حاسماً لمبادرة الفتح المدعومة من إيران باتجاه الصدر

   أكد فالح الخزعلي، النائب عن تحالف “الفتح” بزعامة هادي العامري، الاثنين، أن المفاوضات لا تزال مستمرة مع تحالف سائرون من اجل تشكيل الكتلة الاكبر والحكومة المقبلة، فيما أعرب عن ترحيبه بانضمام دولة القانون الى التحالف الجديد.وقال الخزعلي في حديث صحفي له اليوم، إن “هناك تقارباً كبيراً بين سائرون والفتح، في ما يخص عدم تجديد ولاية رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي، والايمان بفشل الحكومة الحالية في خدمة العراق وشعبه”.وأضاف، أن “الحوارات لا تزال مستمرة بين سائرون والفتح، ويجب ان ترتقي الى مستوى عالٍ من اجل اعلان الكتلة الاكبر لتشكيل الحكومة المقبلة،   .وكان الأمين العام لعصائب أهل الحق، القيادي في الفتح، قيس الخزعلي، أكد السبت (8 أيلول 2018)، إن توافق الرؤى بين تحالفي الفتح، بزعامة هادي العامري، وسائرون، المدعوم من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، “يعني استقرار العراق حسب زعمه.

ومن جانب (سائرون)  نحو حتفهم ، فقد كشف النائب عن تحالف سائرون، غايب العمري، الأحد، عن توصل تحالفه الى تقارب في وجهات النظر مع تحالف الفتح بشأن تشكيل الكتلة الاكبر في البرلمان.وقال العميري  : ان “تحالف سائرون توصل في مفاوضاته الحالية الى مراحل متقدمة من التفاهمات والتقارب في وجهات النظر والاراء وتوزيع المناصب بينهما بشأن تكوين الكتلة الاكبر في البرلمان، لغرض الاسراع في تشكيل الحكومة الجديدة”.وتابع ان “هذا التقارب وصل الى مراحل لم يصل لها سابقا، وبالتالي خلال الايام القليلة المقبلة سنعلن عن تشكيل الكتلة الاكبر بالتحالف مع الفتح وبقية الكتل الاخرى المؤتلفة معنا

ومن جانبها ردت  الحكمة   على العصائب:تحولنا من مشروع أمريكي إلى إيراني خلال 24 ساعة حيث قال  القيادي في تيار الحكمة، صلاح العرباوي،   على تغريدة زعيم مليشيا عصائب أهل الحق، قيس الخزعولي، عقب التغيير الذي شهده موقف الأخير من جناح سائرون والحكمة والنصر، والذي طرح مشروعاً لتشكيل الكتلة الأكبر حسب تقدير القيادي في الحكمة.وقال العرباوي في تغريدة له عبر تويتر، إن “تجاوز سياسة (ان لم تكن معي فأنت عدوي) تمثل تطورا مهما”.وأوضح، أنه “بالأمس كانت سائرون والحكمة والنصر مشروعا أمريكيا وخلال 24 ساعة أصبحوا مشروعا وطنيا!”.وتابع العرباوي: “استمروا في المنهج الجديد فالخلط بين ما هو عسكري وما هو سياسي لا يخدم ساحة السياسة والمنافس السياسي ليس كالعدو العسكري”.وأكد ، قيس الخزعلي، السبت ، إن توافق الرؤى بين تحالفي الفتح، بزعامة هادي العامري، وسائرون، المدعوم من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، “يعني استقرار العراق

الانباء التي تواردتها وسائل الاعلام عن تحالف بين سائرون والعصائب ، كانت صادمة للغاية وهي بمثابة  العودة للمربع الاول  بعد ان نجحت إيران بضم الفتح وسائرون والقانون والحكمة والنصر واحياء التحالف الشيعي والرجوع الى المربع الاول  . وكل التصريحات التي اطلقت برفض التخندق الطائفي كذب وتوزيع المناصب سيكون للمتخلفين والسراق كالعادة  . فهي ان دلت على شيء فانها تدل على ان لطهران اليد الطولى على الصدر برغم الشعارات التي رفعها قبل الانتخابات وبعدها ..ما يدور من حديث في وسائل الإعلام حول تشكيل تحالف ثالث بعيدا عن الاصلاح والبناء هو امر واقعي فالانباء تفيد بان تحالف سائرون والفتح يخوضان حوارات جادة وحقيقية من اجل تشكيل الكتلة الاكبر” وبالتالي فان مشروع الاصلاح قد بيع بثمن بخس  .الحديث المتداول بوسائل الأعلام عن تحالف يجمعه سائرون والعصائب وفصائل اخرى يكشف عن مأساة حقيقية تتمثل بخضوع  الصدر لاملاءات كتلة الفتح بقيادة الخزعلي وان ماحصل في البصرة كانت رسالة خضع لها الصدر وانه سيساهم بانقاد مشروع ايران المحاصصي لتشكيل الحكومة .هذا التحالف لو تم معناه يكشف اننا ازاء مكافاة من هو متهم بحرق البصرة وسفك الدماء من اجل الحكومة الجديدة وان الخضوع لإرادة إيران بعيدا عن ارادة الشعب يعني العدو الى المربع الاول بكل ممنونية من قبل من يريد اصلاح هذا البلد.انها كارثة بمعنى الكلمة ان تتشكل حكومة تكون المليشيات قطب الرحى فيها وستكون الامر الناهي فيها ..وما ابشعها من كارثة   ووقاحة ان يتنصل الآخرين عن تصريحاتهم ووعودهم

وفي الختام  ، نقول المالكي اعتقل ليث الدليمي بتهمة الإرهاب حسب اتهام المالكي له سابقا ؟والان يتحالف  معه لتشكيل الحكومة ، والارهابي ليث الدليمي  الان الناطق الرسمي بأسم كتلة المحور والتي يترأسها الإرهابي المزعوم  خميس الخنجر حسب اتهام المالكي ايضا له .  اذن الارهاب السني الطائفي حسب وصفهم ،  والحشد  الشيعي الايراني الوطني المقدام  اخوة في الرضاعة  يشكلون الكتلة الأكبر    برئاسة المالكي ، وهادي العامري   وأحمد أبو ريشة ، وخميس الخنجر لقيادة العراق الى بر الأمان  

عاش الإرهاب السني الشيعي الوطني الشريف بقيادة ايران رمز النضال !!!

   

 

 

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث