إيران... والاعتراف المستحيل - إياد أبو شقرا

المتواجدون الأن

74 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

إيران... والاعتراف المستحيل - إياد أبو شقرا

 

 

أحسب أن العملية التي هزّت أمس مدينة الأحواز، عاصمة إقليم  (عربستان) في غرب إيران، مستهدفة عرضاً عسكرياً، ستكون محطة مهمّة في العلاقات المضطربة بين نظام «الملالي» والعالم العربي.

بادئ ذي بدء، يهمّني من منطلق إنساني الترحّم على أي ضحية بريئة سقطت في هذه العملية إذا كان هناك ضحايا مدنيون. وحقاً، أفادت تقارير أمس بأن ثمة مدنيين بين عشرات القتلى والجرحى، فلهم الرحمة.

غير أنه، في المقابل، لا يجوز إغفال ما فعلته وتفعله القيادة الإيرانية في كلٍّ من الداخل الإيراني وفي الدول المجاورة، وبالذات، الدول العربية... من الخليج إلى ساحل المتوسط، وجنوباً إلى مضيق باب المندب. كذلك، لا يصح أبداً الاطمئنان إلى ما يمكن أن تفعله مستقبلاً سلطة تعتبر نفسها «مقدسة»، وبالتالي، فوق مستوى المُساءلة... لا سيما أن سلوكياتها منذ 1979 معروفة للعالم كله عموماً، وللعرب بصفة خاصة.

الثقافة السياسية للسلطة الحالية المتحكمة - ولا أقول الحاكمة - في إيران تقوم على ثلاثة منطلقات لا تقبل التشكيك أو المساومة. وبناءً عليه، سيكون من العبث مواصلة الرّهان الساذج على إمكانية «تغيير النظام سلوكه» إذا كان هذا النظام يرفض الاعتراف بأخطائه.

المنطلق الأول، هو «الشرعية الدينية» المستندة إلى «ولاية الفقيه». ذلك أنه عندما تقوم سلطة ما على الحق الحصري في تفسير الحق والباطل، كحال القيادة الحالية في إيران، تسقط كل القشور والزخارف التي تدّعي الديمقراطية والتعايش وحسن الجوار. إن «أكاذيب» الديمقراطية وتقبّل التعدّدية واحترام حقوق الإنسان جرى «تصديرها» إلى الخارج منذ بعض الوقت. وللأسف، وجدت قيادات دولية صدّقتها، إما لأن هذه «الأكاذيب»انطلت عليها، وإما لأنها أرادت عمداً تصديقها كالرئيس الأميركي السابق باراك أوباما.

والمنطلق الثاني، المتداخل مع الأول، هو إلباس التشيّع، النابع أصلاً من محبة آل البيت العرب القرشيين، هويّة قوميّة آريّة. ومن ثَم، تحويله إلى حالة ثأرية ليس فقط ممّن حققوا غلبة سياسية ذات يوم من تاريخ الإسلام، بل من قومية كبيرة هي العرب، ومن مذهب إسلامي يعتنقه نحو ثلاثة أرباع مسلمي العالم... باسم الإسلام بالذات. ومن هنا، مع الإصرار على استنهاض أحقاد عمرها أكثر من 1335 سنة، يغدو متعذّراً خوض أي حوار موضوعي يهدف إلى طي صفحة العداء، وتوجّه الجميع نحو مستقبل من التعاون والصداقة والمصالح المشتركة.

أما المنطلق الثالث، فهو «الدولة الأمنية - العسكرية». ومما لا شك فيه، أن «الحرس الثوري» في إيران بات اليوم مرجعية سلطوية حقيقية لديها أجهزتها الأمنية وقوتها العسكرية المنظمة الضاربة - داخل إيران وخارجها - ناهيك بامتلاكه شبكة متطوّرة من المؤسسات المالية والاستثمارية والإنشائية التي تجعل منها «دولة متكاملة ضمن الدولة». ولعل جزءاً من «الشرعية» السياسية لـ«الحرس» حروبه الخارجية، التي دأب على استغلالها داخلياً لبناء هالات انتصار وفتوحات يتعمد عبرها إسكات أصوات المعارضة الشعبية، وكبت اعتراضات المواطن الإيراني المحروم على آفات الممارسات الفاسدة وإساءة استعمال السلطة والزرع المتعمد للتعصّب الذميم والعداء العنصري ضد الآخرين.

يوم أمس، كانت الأحواز، معقل أكبر كثافة سكانية عربية في إيران، مسرح العملية المسلحة التي بادرت السلطة إلى اتهام مَن تعتبرهم أعداء الخارج بها، بل، والادعاء أن دولتين خليجيتين وفّرتا للمنفّذين التمويل والتدريب. وطبعاً، وراء تعجّل اتهام الأعداء الخارجيين ضرب ثلاثة عصافير بحجر واحد: «شدّ العصب القومي» الإيراني ودفعه للالتفاف حول القيادة والتضامن معها. وإنكار وجود الظلم والقمع والترهيب ضد الأقليات غير الإيرانية داخل البلاد. وتبرير أي خطوة مستقبلية للتصعيد الإقليمي بالادعاء أن إيران «شريك» في الحرب على الإرهاب كونها ضحية من ضحاياه.

الحقيقة أن عرب الأحواز ليسوا وحدهم ضحايا اضطهاد السلطة في طهران وتنكّرها لحقوقهم الإنسانية والقومية، فهناك المعاناة الطويلة للأكراد، والتمييز ضد البلوش والتركمان، والحرمان والتضييق الممارَسان بحق الأقليات الدينية. ولكن، بما أن ما وقع أمس يتصل بالأقلية العربية، فلا بأس أن نراجع بعض ما صدر عن مسؤولين حاليين وسابقين في طهران عن العلاقة مع العالم العربي.

بين التصريحات التي تبقى في الذاكرة طويلاً قول نائب قائد «الحرس الثوري» الجنرال حسين سلامي، الذي نقلته وكالة «مهر» الحكومية للأنباء، ذات يوم «إن المسؤولين في إيران ما كانوا يتوقّعون الانتشار لـ(الثورة الإسلامية) خارج الحدود لتمتد من العراق إلى سوريا ولبنان وفلسطين والبحرين واليمن وأفغانستان». كذلك قول الجنرال إسماعيل قاناني، نائب قائد «فيلق القدس» في «الحرس» إن «إيران تواصل فتح بلدان المنطقة (الشرق الأوسط)... وبدأت بسيطرتها على كلٍّ من أفغانستان والعراق وسوريا وفلسطين، وهي تتقدّم اليوم في بقية بلدان المنطقة».

أما حيدر مصلحي، وزير الاستخبارات السابق إبان رئاسة محمود أحمدي نجاد، فقال - وفق وكالة «فارس» للأنباء التابعة لـ«الحرس» - إن «إيران تسيطر فعلاً على أربع عواصم عربية كما قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو... تصريحات نتنياهو تبيّن تنامي قوة إيران في المنطقة»، قبل أن يقول في إشارة إلى حوثيي اليمن «الثورة الإيرانية لا تعرف الحدود، وهي لكل الشيعة... وجماعة الحوثيين هي أحد نتاجات الثورة الإيرانية»! ولكنّ علي يونسي، مستشار الرئيس الإيراني لشؤون الأقليات، اختار أن يذهب أبعد فقال: «في العراق عاصمة لإمبراطورية إيران الجديدة».

هذا التباهي ترجمته طهران على الأرض. في العراق ولبنان ترجمته إفشالاً للدولة والسلطة ومصادرة قرارهما، وفي سوريا واليمن أنهارَ دم وحروباً أهلية، وفي الأراضي الفلسطينية المحتلة تدمير وحدة القرار الفلسطيني.

أما في المناطق العربية داخل إيران، فأدّى الاضطهاد والقمع وطمس الهوية إلى ظهور عدد من الحركات السياسية الناشطة منذ عقود، من أبرزها «حركة النضال العربي لتحرير الأحواز» و«الجبهة العربية لتحرير الأحواز»، وفي صميم نضال هذه الحركات مقاومة سياسات تغيير التركيبة السكانية لصالح غير العرب، وسلب الأراضي والهوية العربية، ونهج إقصاء العرب من الحياة السياسية والثقافية، وحرمانهم من الثروات والفرص المتساوية مقارنةً بقوميات إيران الأخرى.

هذا نظام لا يعترف بأخطائه

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث