لماذا فشلت المخابرات السويدية في تجنيد يوري بريجنيف؟

المتواجدون الأن

93 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

لماذا فشلت المخابرات السويدية في تجنيد يوري بريجنيف؟

 

تم الكشف في أيامنا هذه عن قصة جاسوسية أخرى تحكي بأن الأجهزة الأمنية السويدية كانت تستعد، أثناء وجود ليونيد بريجنيف في هرم السلطة السوفيتية، لتجنيد ابنه يوري عن طريق عميلة فتاة جميلة.

ولكن خطة المخابرات السويدية فشلت بسبب خيانة أحد الموظفين السويد الذين عملوا لصالح المخابرات السوفيتية.

ويكشف الكتاب الجديد الذي ألفه الرئيس السابق لجهاز أمن الدولة السويدي أولوف فرونشتيد بعنوان "صيد الجواسيس"، تفاصيل القصة الجاسوسية. حيث يتحدث فرونشتيد الذي ترأس الجهاز في الفترة ما بين 1966-1978، كيف أرادت المخابرات السويدية، عن طريق استخدام أساليب الابتزاز لإقناع ابن الأمين العام للحزب الشيوعي السوفيتي للتعاون معها.

وكان من المفترض أن يتم إرسال عميلة تحمل لقب "آنا"، وهي فتاة قدمتها أجهزة المخابرات البريطانية للسويديين على أنها أجمل فاتنة قادرة على إغواء الرجال، إلى يوري بريجنيف الذي عمل آنذاك في البعثة التجارية السوفيتية في ستوكهولم. وقد أكد البريطانيون للسويديين بأن آنا لم تفشل في أي مهمة عملت في مجال إغواء الشخصيات الهامة.

ومن خلال هذا الأسلوب كان على الفتاة الفاتنة إغواء يوري بريجنيف واستدراجه إلى شقة مليئة بالكاميرات المخفية ومعدات الفيديو، مع العلم أن كل هذه التسجيلات كانت ستستخدم من قبل جهاز الاستخبارات السويدية لابتزاز ابن الزعيم السوفيتي.

وقد ذكر فرونشتيد في كتابه ما يلي: "لقد كان السويديون وممثلو الدول الغربية الأخرى عرضة لقبول أي اقتراح خاص بالجنس، وكنا نظن أن ذلك سوف يكون له تأثيره على الروس أيضاً". ولكن على الرغم من الإعداد والتحضير الدقيق للعملية غادر يوري بريجنيف بشكل مفاجئ أراضي السويد قبل تنفيذ خطة مخابرات هذا البلد . وقد تبين أن أحد عملاء جهاز الاستخبارات السويدية يدعى ستيغ بيرغلينغ عمل آنذاك لصالح المخابرات السوفيتية "كي جي بي" وهو الذي كشف عن نوايا أجهزة الأمن السويدية. وقد اعترف فرونشتيد في كتابه بأنه كان يشعر بالجنون أثناء التفكير بذلك. يشار إلى أن المخابرات السويدية تمكنت من فك لغز العميل بيرغلينغ في عام 1979، وألقي القبض عليه وهو في طريقه إلى إسرائيل. ومن ثم تم ترحيله إلى السويد حيث حكم عليه بالسجن المؤبد بتهمة الخيانة العظمى.

ولد يوري بريجنيف ابن الزعيم السوفيتي عام 1933 حيث أنهى دراسته العليا في معهد المعادن في مدينة دنيبربتروفسك، وأكاديمية التجارة الخارجية السوفيتية، وعمل مساعداً لمدير إحدى الشركات. ومن ثم أصبح مدير مصنع ليبكنيخت في دنبيربتروفسك، ومن ثم شغل منصب كبير المهندسين ورئيس قسم في الملحقية التجارية للبعثة الدبلوماسية السوفيتية في السويد، ومن ثم أصبح الملحق التجاري السوفيتي في السويد، وأخيراً شغل منصب وزير التجارة الخارجية السوفيتية.

ومن عام 1979 شغل يوري بريجنيف منصب النائب الأول لوزير التجارة الخارجية السوفيتية، ومنذ عام 1981 أصبح عضواً مرشحاً للجنة المركزية للحزب الشيوعي. وفي عام 1983 تم إعفاؤه من جميع مناصبه من قبل زعيم الدولة السوفيتية آنذاك يوري أندروبوف وأرسل لممارسة وظيفة أخرى، ثم أحيل للتقاعد.

وفي عام 2012 توفيت زوجته لودميلا فلاديميروفنا، بعد أن عاش معها حياة زوجية سعيدة لسنوات عديدة. أما يوري ليونيدوفيتش فقد توفي في الثالث عشر من شهر آب/أغسطس لعام 2013 في موسكو
   

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث