تراجع صادرات نفط إيران وارتفاع سعر البرميل - خاص الكادر

المتواجدون الأن

57 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

تراجع صادرات نفط إيران وارتفاع سعر البرميل - خاص الكادر

أكد معهد التمويل الدولي أن صادرات إيران النفطية تتراجع قبيل الجولة الثانية من العقوبات التي ستفرضها الولايات المتحدة في الرابع من تشرين الثاني/ نوفمبر وإن الاقتصاد الإيراني من المرجح أن ينكمش ثلاثة في المئة هذا العام وأربعة في المئة العام المقبل وقال المعهد الذي يمثل البنوك والمؤسسات المالية الكبرى حول العالم إن صادرات النفط الخام والمكثفات انخفضت بمقدار 0.8 مليون برميل يوميا من نيسان/ أبريل إلى أيلول/ سبتمبر 2018.

وأشار إلى أن صادرات النفط الخام والمكثفات بلغت 2.8 مليون برميل يوميا في نيسان/ أبريل وتقدر الآن بنحو مليوني برميل يوميا في أيلول/ سبتمبر وذكر المعهد في مذكرة بشأن الاقتصاد الإيراني أن صادرات النفط تهبط على الرغم من أن إيران تبيع خامات رئيسية بخصم كبير وتستخدم ناقلاتها في شحن المنتجات للصين والهند بدون تكاليف إضافية .  وقال المعهد إن شركات الشحن الإيرانية تقدم أيضا شروطا سخية للسداد، وفي بعض الحالات تقبل الدفع باليورو واليوان الصيني بدلا من الدولار الأمريكي .  وأضاف أن التجارة بنظام المقايضة والنقد قد تلعب دورا أكبر مع تطبيق العقوبات الأمريكية  . ويأتي التقرير في الوقت الذي تبادل فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الإيراني حسن روحاني الاستهزاء ببعضهما البعض في الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الثلاثاء.

 واتفقت الأطراف الباقية في اتفاق إيران النووي المبرم عام 2015، والذي فرض قيودا على برنامج طهران النووي مقابل رفع عقوبات عنها بعد انسحاب الولايات المتحدة منه  على العمل على استمرار التجارة مع طهران على الرغم من الشكوك في إمكانية تحقيق هذا نظرا لأن العقوبات الأمريكية ستخنق مبيعات النفط الإيرانية  . وفي بيان بعد اجتماع لبريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا وإيران، قالت المجموعة إنها عازمة على تطوير آليات سداد من أجل استمرار التجارة مع إيران على الرغم من تشكك كثير من الدبلوماسيين في إمكانية تحقيق هذا وقال مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي إن خطط الاتحاد الأوروبي لإنشاء آلية خاصة بهدف التحايل على العقوبات الأمريكية على صادرات النفط الإيرانية غير بناءة بالمرة

 وأشار عدد من الدبلوماسيين الأوروبيين إلى أن فكرة هذه الآلية هي تأسيس نظام مقايضة يشبه ذلك الذي استخدمه الاتحاد السوفييتي خلال الحرب الباردة لتبادل النفط الإيراني مقابل سلع أوروبية بدون استخدام أموال وقال المعهد إن مثل هذا النظام سيفشل على الأرجح في إقناع الشركات الأوروبية الكبرى بتنفيذ أنشطة تجارية مع إيران خوفا من العقوبات الأمريكية وعلق المعهد قائلا: "قد تظل إيران ملتزمة بالاتفاق النووي المبرم في عام 2015 شريطة أن يفعل الاتحاد الآوروبي والآخرون الأمر نفسه... بيد أن الفشل في إعادة التفاوض على الاتفاق مع الولايات المتحدة سيتسبب على الأرجح في إلحاق ضرر أكبر بالاقتصاد الإيراني

إيران تلقي بمسؤولية ارتفاع أسعار النفط على ترامب

اعتبر وزير النفط الإيراني بيغان نمدار زنقنة الأربعاء أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب هو "المسؤول الرئيسي" عن ارتفاع أسعار النفط، فيما يتهم الأخير بذلك منظمة الدول المصدرة للنفط  

وقال زنقنة للتلفزيون الإيراني إن "المسؤول الرئيسي عن ارتفاع أسعار النفط وبلبلة السوق هو السيد ترامب وسياساته غير الشرعية القاضية بزعزعة الاستقرار وتابع زنقنة متحدثا لدى خروجه من مجلس للوزراء أن ترامب "يريد إحداث انخفاض هائل في صادرات النفط الإيراني وعدم ارتفاع الأسعار في آن، لكنهما أمران لا يمكن أن يحصلا معا وأضاف الوزير الإيراني إن ترامب وليس منظمة البلدان المصدرة للبترول هو المسؤول عن زيادة أسعار النفط في الآونة الأخيرة وقال "إن كان يريد ألّا ترتفع الأسعار وأن تبقى السوق مستقرة، فعليه أن يوقف تدخله غير المبرر في الشرق الأوسط وأن يتوقف عن منع إيران من إنتاج وتصدير" النفط، مضيفا "لا يمكن الحصول على الأمرين

وهاجم ترامب الثلاثاء أوبك من منبر الأمم المتحدة، فاتهمها بإبقاء أسعار النفط بمستوى مرتفع وتابع "ترامب يلوم أوبك على ما اقترفته يداه: زيادة سعر النفط واضطراب السوق"، مؤكدا أن أعضاء أوبك لا يملكون الطاقة المطلوبة لزيادة الإنتاج وارتفعت أسعار النفط في الأسبوع الحالي بفعل الضبابية التي تكتنف آفاق المعروض العالمي في أعقاب قرار فرض عقوبات أميركية على صادرات النفط الإيرانية واستبعاد السعودية وروسيا أي زيادة فورية في الإنتاج  

أسعار النفط تتجاوز 82 دولارا وسط توقعات بوصولها الى 100 دولار

 بلغت أسعار النفط ، أعلى مستوى في أربع سنوات، بسبب عقوبات أمريكية وشيكة على صادرات إيران من الخام، إضافة إلى إحجام “أوبك” وروسيا عن زيادة الإمدادات العالمية وواصلت العقود الآجلة لخام برنت مكاسبها وترتفع أكثر من دولار للبرميل لتسجل أعلى مستوى في الجلسة عند 82.22 دولار وهو أعلى سعر منذ تشرين الثاني2014 .

ويتجه سعر النفط صوب تسجيل خامس زيادة فصلية على التوالي، في أطول سلسلة من المكاسب منذ أوائل 2017، حين قادت موجة ارتفاع استمرت ستة فصول سعر النفط إلى مستوى قياسي عند 147.50 دولار للبرميل وزادت العقود الآجلة للخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط 30 سنتا إلى 72.38 دولار للبرميل قرب أعلى مستوياتها منذ منتصف تموز الماضي وتستهدف الولايات المتحدة من الرابع من تشرين الثاني المقبل، صادرات النفط الإيرانية بعقوبات وتضغط واشنطن على الحكومات والشركات في أنحاء العالم للامتثال وخفض المشتريات من طهران

ومن جانبه ، اعتبر وزير النفط الإيراني بيغان نمدار زنقنة الأربعاء أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب هو "المسؤول الرئيسي" عن ارتفاع أسعار النفط، فيما يتهم الأخير بذلك منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك وقال زنقنة للتلفزيون الإيراني إن "المسؤول الرئيسي عن ارتفاع أسعار النفط وبلبلة السوق هو السيد ترامب وسياساته غير الشرعية القاضية بزعزعة الاستقرار وتابع زنقنة متحدثا لدى خروجه من مجلس للوزراء أن ترامب "يريد إحداث انخفاض هائل في صادرات النفط الإيراني وعدم ارتفاع الأسعار في آن، لكنهما أمران لا يمكن أن يحصلا معا وأضاف الوزير الإيراني إن ترامب وليس منظمة البلدان المصدرة للبترول هو المسؤول عن زيادة أسعار النفط في الآونة الأخيرة وقال "إن كان يريد ألّا ترتفع الأسعار وأن تبقى السوق مستقرة، فعليه أن يوقف تدخله غير المبرر في الشرق الأوسط وأن يتوقف عن منع إيران من إنتاج وتصدير" النفط، مضيفا "لا يمكن الحصول على الأمرين

وهاجم ترامب الثلاثاء أوبك من منبر الأمم المتحدة، فاتهمها بإبقاء أسعار النفط بمستوى مرتفع وتابع "ترامب يلوم أوبك على ما اقترفته يداه: زيادة سعر النفط واضطراب السوق"، مؤكدا أن أعضاء أوبك لا يملكون الطاقة المطلوبة لزيادة الإنتاج وارتفعت أسعار النفط في الأسبوع الحالي بفعل الضبابية التي تكتنف آفاق المعروض العالمي في أعقاب قرار فرض عقوبات أميركية على صادرات النفط الإيرانية واستبعاد السعودية وروسيا أي زيادة فورية في الإنتاج

 

 ارتفاع اسعار النفط انتعاش للاقتصاد العراقي 

 .

 اوضح وكيل الوزارة ماهر حماد جوهان، في بيان  ان “العجز المشار اليه بلغ اكثر من ١٩ ترليون دينار، وليس ١٢ ترليون، قد جاء نتيجة زيادة حجم النفقات وتقليل ايرادات الضرائب بنحو 300 مليار دينار، فضلا إنفاق ترليوني دينار لتأمين ايقاف نسبة الاستقطاع البالغة 3.8 % من رواتب موظفي الدولة التي كان معمولا بها خلال السنوات الماضية”، لافتا الى ان “النفقات الامنية البالغة 1.4 ترليون دينار لم يتم تخفيضها، فضلا عن زيادة حصص المحافظات من المنافذ الحدودية الى أكثر من ترليون دينار واضاف، ان هناك “مبالغ لم تظهر في الموازنة وهي الامانات والبالغة أكثر من 500 مليار دينار وهذه الامانات يجب تسديدها لأصحابها”، مشيرا الى ان “هناك تخصيصات للطوارئ بلغت 3 ترليونات دينار كان يجب اطلاقها في الاول من تشرين الاول اكتوبر، ولكنها أُطلقت قبل تاريخها لتأمين متطلبات الخدمات في المحافظات”.

واضاف، ان هناك “مبالغ لم تظهر في الموازنة وهي الامانات والبالغة أكثر من 500 مليار دينار وهذه الامانات يجب تسديدها لأصحابها”، مشيرا الى ان “هناك تخصيصات للطوارئ بلغت 3 ترليونات دينار كان يجب اطلاقها في الاول من تشرين الاول اكتوبر، ولكنها أُطلقت قبل تاريخها لتأمين متطلبات الخدمات في المحافظات مبيناً، ان “وزارة المالية تقوم بسداد مستحقات الديون وفوائدها التي اقترضتها الحكومة ابان الازمة المالية لتوفير رواتب موظفي الدولة وبلغ مقدار ما تم تسديده خلال هذا العام 12 ترليون دينار نتيجة زيادة مدفوعات الديون ومستحقاتها

 وأشار جوهان الى ان “حجم صادرات النفط يبلغ 100 مليون برميل شهريا وبمعدل انتاج يومي 3.2 ملايين برميل يوميا وبسعر 64 دولاراً للبرميل وهذه الاسعار هي اقل بمقدار 7 دولارات من اسعار خام برنت القياسي وتحدد حسب التعاقدات الشهرية التي تتأثر بالأسعار العالمية، كما انتا لم نتسلم شيئا من نفط اقليم كردستان واوضح ان “الزيادة في اسعار النفط ساعدت الحكومة في عدم الذهاب الى الاقتراض”، لافتاً الى ان “مستحقات الشركات النفطية يتم سدادها عينيا من النفط وليس من خلال نسبة العجز المخطط في الموازنة واكد وكيل وزارة المالية ان “وزارته تقوم بتأمين مبلغ لا يقل عن 6 ترليونات دينار تحسبا لأسوأ الظروف وهذا المبلغ من شأنه تأمين رواتب موظفي الدولة والنفقات المهمة الاخرى لمدة ثلاثة أشهر في حال الطوارئ”، داعيا اللجان البرلمانية المختصة او الرقابية او التدقيقية الى “تدقيق جميع الارقام التي تعلن عنها الوزارة بشفافية عالية، فتوجه الدولة الان يسير نحو اعادة الدعم للقطاع الخاص وتحريك الدورة الاقتصادية بهدف تغيير مسار عمليات الاستيراد التي تستنزف الكثير من الاموال

   

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث