فرصة سورية لن تتكرّر - خير الله خير الله

المتواجدون الأن

80 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

فرصة سورية لن تتكرّر - خير الله خير الله

في مثل هذه الأيّام، يفترض أن نتذكّر المحاولة الأخيرة، والوحيدة ربّما، لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من سوريا. عمر هذه المحاولة سبعة وخمسون عاما. ففي الثامن والعشرين من أيلول – سبتمبر من العام 1961 حصل الانفصال وانفرط عقد الوحدة المصطنعة التي قامت في العام 1958 بين مصر وسوريا.

تنفّست سوريا الصعداء سنتين ونصف سنة من أيلول – سبتمبر 1961 إلى الثامن من آذار – مارس 1963 حين حصل انقلاب عسكري وقفت خلفه مجموعة من الضباط أدخلت سوريا في نفق مظلم ليس ما يشير إلى أنّها ستخرج منه يوما.

في العام 1961، أنهى ضباط سوريون الوحدة التي أسست للمأساة التي نشهدها اليوم. لم يستول هؤلاء الضباط على السلطة، بل سلموها إلى مجموعة من المدنيين الذين يتمتعون بمقدار كبير من الشجاعة والأخلاق والقيم الحضارية بسبب الخلفية الاجتماعية قبل أي شيء آخر.

أعاد هؤلاء الأمل إلى السوريين باستعادة بلدهم عن طريق حكومة شرعية ورئيس للجمهورية يتمتع بقبول حقيقي من الناس العاديين كان اسمه ناظم القدسي. كان في الواجهة في تلك المرحلة رجال مثل مأمون الكزبري ومعروف الدواليبي وآخرون يعرفون العالم ويعرفون المنطقة ويعرفون على وجه الخصوص معنى استيلاء ضباط مفجوعين جاؤوا من الريف إلى السلطة.

كان يوم الثامن والعشرين من أيلول – سبتمبر 1961 بمثابة إشعال شمعة في الظلام السوري الذي أخذ مداه بعد الوحدة مع مصر التي أعلنت في شباط – فبراير 1958. كانت تلك السنة من أسوأ السنوات التي مرّت على العالم العربيأسست للنظام الأمني في سوريا. وشهدت الانقلاب الدموي في العراق على العائلة المالكة. وشهدت أحداثا لبنانية سمّيت “ثورة 1958” على الرئيس كميل شمعون الذي ارتكب خطأ كبيرا استفاد منه معارضوه المدعومون من جمال عبدالناصر عندما رفض القول صراحة إنّه لا يسعى إلى “التجديد”، أي إلى تمديد ولايته الرئاسية.

ما حدث ابتداء من العام 1958، وما وضع الانفصال حدّا، مؤقتا، له كان تسليما لسوريا شيئا فشيئا إلى الأجهزة الأمنية باسم شعارات فارغة من نوع الوحدة العربية والمحافظة عليها وإحكام فكّي الكماشة على إسرائيل. كانت إسرائيل لا تزال وقتذاك، بعد عشر سنوات على إعلان الدولة، على جزء من أرض فلسطين فقط. كانت الضفّة الغربية لا تزال جزءا من الأردن ومعها القدس الشرقية. كان الجولان سوريا وكانت سيناء مصرية، كذلك قطاع غزّة.

أسست الوحدة المصرية – السورية للكارثة القادمة التي توجت بحرب حزيران – يونيو 1967 التي لا يزال الشرق الأوسط يعاني من آثارها. وحده لبنان عرف كيف يحمي أراضيه من إسرائيل في 1967، لكن جمال عبدالناصر الذي رعى اتفاق القاهرة في العام 1969 أدخله، غصبا عنه في دوامة صراع خاسر ما زال يدفع ثمنه إلى اليوم بعد حلول السلاح غير الشرعي لميليشيا مذهبية تابعة لإيران مكان السلاح الفلسطيني الذي أدّى المطلوب منه مرحلة معيّنة.

تكفل اتفاق القاهرة بتغيير التركيبة الاجتماعية والسكانية في لبنان ومهّد للوصاية السورية التي مهدّت بدورها للوصاية الإيرانية التي يعيش البلد في ظلها حاليا.

كان عهد الانفصال قصيرا. يمكن اعتباره الآن الفرصة الضائعة أمام سوريافمع انتهاء هذا العهد بالطريقة التي انتهى بها، أي بانقلاب عسكري قاده من خلف وبذكاء ودهاء ضباط علويون مثل حافظ الأسد وصلاح جديد ومحمّد عمران، قضي على كلّ أمل بأن تعود سوريا للسوريين يوما.

مع نهاية الانفصال، بدأت هجرة العائلات الكبيرة من سوريا. كان لبنان الذي تمتع باستقرار كبير في تلك الفترة، بفضل المحاولة التي قام بها الرئيس فؤاد شهاب من أجل تأسيس دولة عصرية وتحقيق حدّ أدنى من العدالة الاجتماعية والتساوي بين المناطق، المستفيد الأوّل من هجرة الأدمغة السورية ومعها الرساميل الكبيرة من البلد الجار.

ما بدأ من نشر للبؤس في سوريا أيّام الوحدة، خصوصا عبر قرارات التأميم، استمرّ بعد سقوط عهد الانفصال. ما بدأ من نشر للبؤس في الثامن آذار – مارس 1963، ما زال مستمرّا إلى اليوم. لم يعد مسموحا لسوري يتمتع بحدّ أدنى من الكفاءة تأسيس مشروع ناجح من أيّ نوع في أيّ مجال من دون حماية أهل السلطة، أي أولئك الذين ينتمون إلى الطائفة الحاكمة في عهد حافظ الأسد أو العائلة الحاكمة في عهد بشّار الأسد.

كانت السنة 1961 مفصلية في التاريخ الحديث لسوريا. كانت سنة الأمل والفرصة الأخيرة. كانت محاولة لإعادة بناء سوريا وإعادة الحياة إلى المدن الكبيرة التي بدأت تفقد بريقها شيئا فشيئا. بدأ القضاء على كلّ ما له علاقة بالمدينة الكبيرة في أيام حكم البعث في 1963. من أوّل صفات البعثي أنّه ناقم على المدينة وعلى كلّ من هو ناجح في أي ميدان من الميادين. كانت هناك بعض الاستثناءات مثل صلاح البيطار الذي ما لبث أن فقد حياته بعدما استفاق على ما ارتكب باسم البعث في حق سوريا والسوريين وتنبّه إلى ذلك. لم يحصل ذلك إلّا بعد فوات الأوان للأسف الشديد.

للتذكير فقط، اغتيل صلاح البيطار ابن حيّ الميدان الدمشقي وأحد مؤسسي البعث مع ميشال عفلق في باريس بواسطة مسدس مزود بكاتم للصوت في العام 1980مسكينة سوريا التي ما زالت تدفع في أيامنا هذه ثمن سنوات الوحدة مع مصر قبل ستين عاما. لا يمكن لوم السوريين على كلّ تلك الحماسة للوحدة في حينهفالوحدة من الناحية النظرية كانت شعارا يستهوي ما يسمّى “الجماهير” التي كانت تتحول إلى بحر هائج ومائج عندما كان يأتي جمال عبدالناصر إلى دمشقكانت الهستيريا السورية تمتد إلى لبنان أيضا.

في المقابل، يمكن لوم السوريين على أنّهم لم يسعوا إلى إنقاذ عهد الانفصال. إنّهم يدفعون اليوم ثمن ذلك الفشل وثمن عدم الاستفادة من تجربة الوحدة مع مصر حين أصبح يتحكّم برقاب الناس ضابط حاقد على العالم من مستوى عبدالحميد السرّاج.

مع مرور الأيّام ونهاية عهد الانفصال والانفصاليين أو هربهم وتشتتهم في كل أنحاء المعمورة، تبخر كلّ أمل في إنقاذ سوريا. كانت سوريا مؤهلة لأن تكون دولة قادرة على لعب دور طليعي على الصعيد الإقليمي بفضل ثروة الإنسان فيها وحيوية أقلياتها، خصوصا المسيحيين والدروز والإسماعيليين منهم… فإذا بها تتحول إلى بلد مدمّر بكل ما في تلك الكلمة من معنى.

لم يعد من مكان في سوريا لمدينة مثل دمشق أو حلب أو حمص أو حماة أو اللاذقية. لم يعد من مكان سوى البحث عن فرصة جديدة تشبه فرصة العام 1961، وهي فرصة لن تتكرّر نظرا إلى أنّها باتت أقرب إلى سراب من أيّ شيء آخر
   

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث