علم النفس والمخابرات - العقيد المتقاعد سمير صالح

المتواجدون الأن

64 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

علم النفس والمخابرات - العقيد المتقاعد سمير صالح

 

مقدمه :

علم النفس له دور كبير في مجال ألاستخبارات حيث يعتبر التجسس أربح  ثاني أو ثالث مهنه بعد ألدعاره على وجه الارض وقد ابدع اليهود في هذه المهنه منذ نابليون الذي جندهم عندما غزى روسيا وفي الحرب الفرنسيه الالمانبه فتجند يهود الالزاز واللورين لصالح فرنسا اما هرتسل الذى يود تجنيد اليهود جواسيس لبريطانيا العظمى  , يمكن ان يكون الجاسوس مأخوذ من كل اواسط المجتمع بمختلف طبقاته , قد يكون طالبا او برفسور في جامعه , جندي او ضابط , مراسل او وزير ,ممرض او طبيب , مضيف او طيار في طائره او حتى اعلى سلطه في الدوله .

في بعض الاحيان ينحدر من اسره مفككه او اسره متصدعه او اسره متماسكه محافظه , ربما يكون ملحدا او مؤمن شيخ اوعالم دين , قد تكون سكرتيره حسناء او قبيحه لا تلفت النظر لتصلح لاعمال الستر والتغطيه , لذلك يجب ان لا يكون هناك مفاجئات حول نوعية الجاسوس , ابوك اخوك عمك خالك جارك , صديقك او زميلك .

إن الحرب الان بين الامم ليس فقط حرب اقتتال وبندقيه , واينما تكون حروب معلومات وتجسس وتجنيد  جواسيس , اكثر الدول إستخدمت مجندين روسيا ( 90000 ) جاسوس وبعدها امريكا وهناك دولا تعتمد بشكل اساسي على التجسس كإسرائيل والامريكان وغيرهم .

إن علماء النفس العرب يرفضون فكرة التزاوج ما بين الاستعمار وعلم النفس بين الحرب وعلم النفس بين المخابرات وعلم النفس , المانيا إستخدمت في الحرب العالميه الثانيه علم النفس لكى يتطابق مع مشاريعها الاستعماريه حول الاصول العرقيه للشعوب , عاداتها , تقاليدها , اخلاقها , صراعاتها ووظفته لمصالحها  , بعد هزيمتها في الحرب العالميه الاولى استخدمت علم النفس في تعبئة الشعب للقتال وركزت على الجوانب المعنويه وسيكلوجية القتال والدعايه واستفادت من تطبيقاته في جوانب متعدده :

 الروح المعنويه الدفاعيه , الروح المعنويه الهجوميه , شؤون التعبئه وسيكيلوجية الحياه العسكريه .

 اما الامريكان إستخدموه في  الحرب العالميه الثانيه حيث قام العالم النفساني  اسكندراستعمال الحمام مستخلا سلوك الاهتداء عنده للتفجير القنابل وتم تدمير مدينة وارسو ,

اما في العراق استخدموا اكبر عمليات الخداع من خلال المعلومات الكاذبه لتسعير الخلاف بين الكويت والعراق استخدم السفراء بين البلدين الرسائل المتبادله والصور الجويه والوثائق المزيفه لاهام الكويت ان طلبات العراق حول الدين وترسيم الحدود وفط حقل الرميله إستفزازيه مما يجب رفض التفاوض عليها لان العراق يريد احتلال الكويت وتمرير معلومات للعراق بالموافقه على وضع حد للمارسات الكويتيه .

   وتحويل الصراع من ضدهم  لصراع داخلي ما بين الاعراق سنه شيعه اكراد وغيرهم .

إن إسرائيل من اكثر الدول التى تستخدم علم النفس في كل حروبها وفي جامعاتها اكثر من 40 تخصص لا يتم الاختيار سوى الاذكياء والموهوبين والحاصلين على علامات مرتفعه , بالاضافه لمراكز علم النفس البحثيه , واستخداماته في كل الحروب منذ 1948 –2009 الحرب على غزه .

هناك وحدين مهمتين واساسيتين في الجيش والاستخبارات الاسرائليه :

1-علم النفس الطبي الذي يهتم بالافراد والجنود الاسرائيلين

2-وحدة علم النفس ( الحرب النفسيه ) وهى الاهم والتى إشتركت في كل الحروب والمعارك التى تخوضها إسرائيل .

مخالب علم النفس في إختيار الجواسيس

هناك مستوى عالي لعلم النفس في الجامعات الاسرائيليه وفي مراكز الابحاث وعملية الانتقاء الصارمه لطلبة علم النفس في جامعة تل ابيب والاكثر صرامه في إختيار طلاب الدراسات العليا , وغالبا ما يجد الموهوبين من الخريجين فرصا للعمل في الوحدات البحثيه الحساسه وتوجد في قوات الجيش وحدتين 1-  وحدة علم النفس الصناعي 2- وحدة الصحه النفسيه للجنود .

هناك وحدتين في الموساد 1- وحدة علم النفس لها علاقه برئيس العمليات ورئيس الخدمات ( التجنيد ) ولها علاقه متداخله ومعقده مع التكنولوجيا والوثائق والابحاث والتاريخ والاداره من جهه ومن جهه اخرى لها علاقه مع البريد والاتصالات , الخدمات الخاصه الارتباط مع الداخل .

2-وحدة الحرب النفسيه التى لها علاقه برئيس العمليات حول الفصائل الفلسطينيه والمعتقلين تلعبان دورا في عمليات الموساد الميدانيه في عملية الاختيار والتدريب للجوسيس في إسرائيل ,تستخدم ادوات علم النفس في إختيار تدريب الجواسيس من خلال تطبيق الاختبارات السكيولوجيه خاصه بالقدرات العقليه والسمات الشخصيه المزاجيه للمرشحين .

إن اعمال التجسس تحتاج لمهارات سيكيولوجيه محدده يجب كشفها وصقلها حتى تكون اكثر فعاليه في مدرسة التدريب التابعه للموساد تجري المقابلات الصارمه والدقيقه لاختيار افضل الجواسيس وصياغتهم وفق برنامج صارم للعمل والقولبه للتغير المسلك الذي ينسجم مع اعمال التجسس , كما يتدرب الجواسيس على الكيفيه التى يعبرون عن مهنتهم واكتساب الملاحظات الدقيقه والتدريب على قوة الحس الامني , يتدرب على الستر والتغطيه والتعقب وكيفية تجنيد العملاء وحماية ذاته وتوظيف سكيلولوجيه الجنس في الاعمال الميدانيه وجمع المعلومات .

ثلاثة امور رئيسه للتجنيد

1-    المال 2 – العاطفه سواء كانت الانتقام ام الايدلوجيه 3- الجنس

ان فكرة التجنيد لدى الموساد تشبه دحرجة  صخرة عن تلة .وتعني الوقوف على رأسي تلة ودحرجة صخرة من هناك كي لا تستطيع الصخرة العودة للتلة وهي طريقة يتم فيها تجنيد العملاء بأخذ شخص وجعله تدريجيا يقوم بشيء يخالف القانون والاخلاق واشعاره بالمساعدة بل لا يفلت من ايديهم .ربما تتعامل مع انذل انواع البشر وتستخدم مهاراتها عالية وغامضة في كيفية استقطاب الجواسيس .في بعض الاحيان التوعية عن الموساد تسقطب نتائج عكسية كما حصل في مصر عندما عرضوا فلم بعنوان ( الرجل الضعيف المشيرعين) يحتوي على قدر كبير من المعلومات الداخلية فبدل من ان يثير الناس ضد اسرائيل تدفق متطوعين كثيرين على السفارة للتجنيدهم 

بعد تدريب المجند على استعمال السلاح وحماية الذات يجب ان يتدرب على عدم الاحساس بالعار او على الانانية وكيفية قبول الموت للاخرين وتغيب مصطلح العداله في ذهنه

تدريب المجند الجديد على كيفية توظيف الجنس في اعمال جمع المعلومات بعد الابتزاز .

 

في مبنى الموساد اغلب السكرتيرات غاية في الجمال وهذا احد شروط اختيارهن وان يكن جاهزات للاستعمال لمصلحة العمل ويمكن استخدام نساء جذابات بالمغناطيس مما يسهل عملية التجنيد .اكثر شعوب العالم اشتغلوا بالدعاره من 1880 -1930 واصبحت منطقة الاستيطان في روسيا ( جاليسيا ) اهم مصدر للعاهرات في العالم باسره .

هناك  افخاخ جنسية في التقاط صور لنساء شابات في اوضاع مثيرة تستخدم لابتزاز الاشخاص

الحرب النفسيه عن طريق الخداع

إن الهدف الاساسي للدعايه الاسرائيليه والصهيونيه ووسا ئل الحرب النفسيه الاستراتيجيه منها المعنويه هو جمع الشتات اليهودي لتوطينهم في فلسطين وانشاء دولة اسرائيل والاستمرار في العدوان , الاستيطان والتوسع , ان الحركه الصهيونيه استغلت واستفادت من عملها الاعلامي والدعائي النفسي من كافة المدارس النفسيه الدعائيه في الحاضرين القديم والحديث ومن التجارب المعاصره كالتجربه النازيه , البريطانيه , الامريكيه .

إرتكزت الحرب النفسيه الاسرائيليه على عدة مقولات :

1-الحق التاريخي ( ارض الميعاد )

2- مقولة العداء للساميه بتعرض اليهود للاضطهاد بسبب عنصرهم السامي كما حدث على يد النازيه .

3- مقولة الجنس اليهودي ( شعب الله المختار ) .

4- مقولة الامه اليهوديه او وحدة الدين والقوميه .

5- مقولة ارض بلا شعب لشعب بلا ارض .

6الصابره او الصبار تعنى ولادة جيل جديد في اسرائيل لكى يتمسك بالارض .

7- مقولة اسرائيل الصغيره والعالم العربي الكبير من اجل المحافظه على احتلال الارض

8- مقولة اسرائيل المكافحه من اجل البقاء والعيش .

 9 – مقولة اسرائيل دوله متحضره في محيط متخلف .

10 – مقولة ان اسرائيل اداه متقدمه لحماية الحضاره الغربيه .

11  -خطر التطرف الاسلامي ( الارهاب ) وخطر العربي الثري ( البترول )

ان اسرائيل تقود حربا ضروس لا تبقي ولا تذر والتعاون الاستراتيجي الايدلوجي بين امريكا واسرائيل في تطبيقات علم النفس ويتمثل احيانا كما هو في السياسه وعدم التفريق بين ما هو امريكي وما هو اسرائيلي .

اسرائيل تولي جهاز الحرب النفسيه عنايه كبيره ولا سيما وقت الحرب ضد الجيوش العربيه بشكل عام والفصائل الفلسطينيه واللبنانيه بشكل خاص لتحطيم ارادة القتال والاراده الشعبيه والتأثير على المعنويات من خلال مختلف وسائل الاعلام ودور النشر والافلام السنمائيه وغيرها

اسرائيل ادخلت وسائل الحرب النفسيه في الحرب وكثير من المنجزات والوسائل النفسيه اعتمدت على معطيات علم النفس للتأثير على عقول الناس ونفسياتهم وتحطيم معنويات المقاتل العربي من خلال زرع مفاهيم اصبحت شبه ثابته ان محاربة اسرائيل حاله ميؤسه منها , واستحالة تحقيق اى تقدم او نصر على الجندي الاسرائيلي وان الجيش الاسرائيلي لا يقهر هذه النظريه حطمتها الثوره الفلسطينيه في الكرامه والليطاني وحصار بيروت وحزب الله في حربه الاخيره 2006

اسرائيل تقوم بجمع المعلومات حول شخصيات ورؤساء الحكومات وزعماء المعارضه , قادة العمل السياسي وكل ما يتعلق بالتنظيمات الفلسطينيه والشرق الاوسط ايضا ورسم صورة العربي في المخيال الغربي ( جبان , لايقاتل , ارهابي ومتطرف ,ضد الديمقراطيه )

وحدة الحرب النفسيه في الموساد انشأت منذ انشاء الوحده 131 وحده سريه مهمتها التخريب وتنفيذ عمليات وبث الدعايه والاشاعه خلف خطوط العدو

الخداع الاستراتيجي

كان الخداع الاستراتيجي تاريخيا طويلا وكبيرا في عالم المخابرات ويعتبر احد المعضلات التحتيه التى تستخدم في الحرب كما لعب دورا رئيسا في تاريخ المخابرات الغربيه خاصه في عمليات الامن المزدوج في الحرب العالميه الثانيه التى ادت الى الوصول الى ساعة الصفلر في المعركه . قام الالمان بوضع خطه في جيب جثة جندي والقيت في البحر ( تقول ان الهجوم سوف يكون على منطقة كالا في رومانيا بعد ان كان استعداد دول الحلفاء علي نورمندي فحركوا قوات على كالا وبدأ قصف شديد وخفيف  للنورمندي وتحويل المعركه نحوها وتم اجتياحها وكانت اكبر معركه في التاريخ المعاصر .واستخدم البرطانيون طائر النورس للكشف الغواصات في القنال الانجليزي الروس دربوا الكلاب للتفجير الدبابات وكلب البحر للقطع الكوابل واسلاك الالغام الارضيه والسويديون عجل البحر في تدمير الغواصات .

والمصريون 1973 قاموا بخداع اسرائيل عندما اعلنوا عن ارسال خمسة الاف عسكري للحج واعلنوا عن تسريح عدد كبير من الجيش وطرد الخبراء الروس رغم استلام اسرائيل خمسة الاف بلاغ عن الحرب .

في حرب 67 نفذت اسرائيل في النصف الثاني من اكتوبر في الايام الاخيره للغزو اشاعه في اجهزة الاعلام وعبر العملاء في العالم العربي ان الاردن وليس مصر الهدف في الهجوم واشاعت ان قوات عراقيه دخلت الاردن وان ذلك اعلان حرب وكان الاعتقاد في العالم العربي ان الاردن سوف تهاجم وارسلت معلومات لمصر عن طريق عملاء موثوقين حعلها تمتنع عن مها جمة المدن الاسرائيليه . 67 جمعت الموساد معلومات دقيقه حول الطيارين والاطقم الارضيه وضباط الاركان المصرين ومهارتهم في الطيران وما إذا كانوا يشغلون مناصبهم بالكفائه ام بالواسطه , من يشرب الخمر , يذهب للمواخير , شذوذ جنسي وانماط الضعف للابتزازه للعمل معهم . ومعرفة عناوينهم وارسال خطابات للعائلاتهم ضباط طيران تكشف عن تفاصيل فاضحه عن سلوكهم واجبر بعضهم اخذ اجازات لمعالجة المشاكل الاجتماعيه كانت لديهم دراسه ( ان القياده المصريه تتردد في إتخاذ القرارات ) فقامت بمغامره استراتيجيه بارسال كل الطائرات الاسرائيليه دون ان تترك حمايه داخليه لضرب المطارات المصريه على ان فترة التردد واتخاذ القرار يحتاج لساعات طويله فضربتها وعادت كل الطائرات .

 قصه اخترعها الموساد لضرب تواجد م ت ف في ايطاليا حيث نشر الموساد بالتعاون مع s I a  ان هناك اغتيال لغولدا مئير في ايطاليا وان الفدائين قد حصلوا على السلاح من ليبيا صواريخ ستنغر ووصلوا بقارب مطاطي على اثر ذلك قامت ايطاليا باعتقال 5 اشخاص يعملون بم ت ف .

هناك خداع عن طريق الافلام السنمائيه والكتب التى تصدر والموجهه من قبل المخابرات والدراسات من اجل خداع عقول البشر وخاصة في العالم الغربي كما فعلوا في تضخيم امتلاك العراق للاسلحه غير تقليديه .

الامريكان قاموا بخداع استراتيجي من اجل إنهيار الجيش العراقي قبل الحرب وابعاد ضباطه بعد ان جمعوا معلومات عنهم وتركيبته ومن يقف على رأس كل فيلق بارسال رسائل واتصالات ترغيب وتهديد وتخويف من استمرارية تمسكه بنظام صدام وبالحرب وان لا جدوى من ذلك فعليه ان يلحق بنفسه في النظام الجديد واستطاعت ان تحيد الكثير وابعادهم عن الاشتراك في المعركه .

واكبر خداع استراتيجي في التاريخ القديم نفذه خالد بن الوليد عندما اوهم الروم بان امدادات قادمه له من خلال حركات بالخيل بالقرب من ميدان المعركه مما اثر على نفسيات القوات الروميه وحقق الانتصار عليهم .

الخلاصه :

نحن نواجه عدوا صلدا إستعان بكل تجارب الدول الاستعماريه التى استخدمت علم النفس في معاركها الحربيه واستخدم تطبيقاتها علينا حتى استطاع كسر الروح المعنويه في العالم العربي والتقبل النفسي والرسمي لللاسرائيلي رغم جرائمه في تهويد القدس وهدم البيوت والاستيطان ولا ننسى نتائج تجاربه علينا وانعكاساتها على نفسية الفلسطيني في إحداث صدع في الجونب المعنويه والروح القتاليه وتكريس الروح التفاوضيه التى اد ت نتائجها الى حالة الركود السياسي .

إستخدم في علمه عدة تخصصات لها علاقه بالصراع العربي الاسرائيلي ( فرع إتخاذ القرار ) وفرع ( الصراع وحل الصراع ) و ( علم النفس الاعلامي ) .

إن شعار الموساد المعروف ( عن طريق الخداع ستقوم بالحرب ) ( عن طريق الخداع ستنهى الحرب ) و وسائله الاعلاميه تتحدث عن السلام وهو يمارس على الارض سياسة الخداع في تجنيد الجواسيس والاغتيالات في الداخل والخارج , ظنا منها ان الوضع المتهلل في العالمين العربي والاسلامي بسبب الحروب الامريكيه الاخيره تبخر الفعل ولم يبقى سوى القول .

 

الهوامش :

-الحرب النفسيه الاسرائيليه / مصطفى الدباغ

علم النفس والمخابرات / د . عمر هارون الخليفه

   

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث