خبراء: هذه العوامل سترفع أسعار النفط

المتواجدون الأن

50 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

خبراء: هذه العوامل سترفع أسعار النفط

 إلى 100 دولار للبرميل

توقع مراقبون وخبراء نفط، اتجاه أسعار الخام صوب مستوى الـ100 دولار للبرميل، وهو الأعلى منذ 2014، مع تصاعد المخاطر الجيوسياسية وبدء فرض العقوبات الأمريكية ضد إيران الشهر المقبل، في حال عدم تدخل "أوبك" والمنتجين المستقلين.

 وبدأ الأعضاء في "أوبك" ومنتجون مستقلون مطلع 2017، بخفض إنتاج النفط بـمعدل 1.8 مليون برميل يوميا، تم تقليصه إلى 1.2 مليون برميل اعتبارا من يوليو/ تموز الماضي.

 وينتهي الاتفاق بين الشركاء، أو ما يطلق عليهم (أوبك +)، في ديسمبر/ كانون أول 2018.

 ورفض أعضاء في "أوبك" ومنتجون مستقلون بقيادة روسيا، خلال اجتماع في العاصمة الجزائر، في سبتمبر/ أيلول الماضي، زيادة إنتاج النفط الخام، والإبقاء على المستويات الحالية دون تغيير.

 رفض "أوبك"، قابله هجوم من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أكثر من مرة، وطالبها بخفض فوري للأسعار المرتفعة.

 وقال في إحدى تغريداته، إن "أوبك المحتكرة يجب أن تتذكر أن سعر البنزين مرتفع، وأنهم يقدمون القليل للمساعدة

 ترامب، قال إن الأعضاء يدفعون الأسعار نحو الارتفاع، بينما الولايات المتحدة تدافع عن الكثير من أعضاء المنظمة، مقابل القليل من الدولارات، بل إنه طالب السعودية أكبر منتج للنفط في "أوبك" مياشرة بزيادة إنتاجها.

 ولم يستبعد وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك، بلوغ أسعار النفط العالمية الـ100 دولار للبرميل، في ظل العوامل المؤثرة في الأسواق النفطية حاليا، بحسب تصريحات أدلى بها للإذاعة الروسية الأسبوع الماضي.

 

الخوف والمضاربة

 وقال الخبير النفطي محمد زيدان، إن حالة الخوف والمضاربة هي المتحكم الرئيس في أسعار النفط حاليا، والسبب وراء الارتفاعات الأخيرة؛ "ويتم حاليا تسعير العوامل المتوقعة بالمستقبل".

 وذكر زيدان، وجود مخاوف من انخفاض في المعروض بالأشهر القادمة، مقابل تنامي الطلب ونمو أغلب الاقتصادات الكبرى حول العالم.

 وسيتجاوز الطلب، مستوى الـ100 مليون برميل يوميا للمرة الأولى، ويصل إلى 100.23 مليون برميل يوميا، العام المقبل، بحسب أحدث تقرير لـ"أوبك".

 وأفاد أن تصاعد الأسعار، جاء نتيجة الاجتماع السلبي لـ "أوبك"، وعدم إقرار أية زيادة في الإنتاج، وقرب تطبيق العقوبات الأمريكية ضد إيران، فضلا عن الاضطرابات الجيوسياسية وتراجع إنتاج فنزويلا وليبيا ونيجيريا.

 وتابع زيدان: "كل هذه العوامل تدفع أسعار النفط إلى مستوى 90 دولارا للبرميل، ومع تصاعد المضاربة، قد تتجه الأسعار صوب مستوى الـ100 دولار خلال الأشهر القليلة المقبلة، إلا أن بعض الاقتصادات الكبرى قد تضغط للحد من الارتفاع".

 وقال الخبير النفطي، إن العجز المتوقع في المعروض النفطي يتراوح بين 1.5 مليون ومليوني برميل يوميا، مضيفا: "أوبك ستتأنى لحين استقرار الأسعار وانتهاء المضاربات، حتى تقوم بزيادة تدريجية في الإنتاج".

 وفي نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، ستفرض الولايات المتحدة حزمة ثانية من العقوبات على إيران، تتعلق بالصناعة النفطية، بعد فرض حزمة أولى مرتبطة بصادرات صناعية وعمليات مصرفية، في أغسطس/ آب الماضي.

 

عوامل مؤثرة

 ويرى وليد خدوري، الخبير العالمي في شؤون النفط، أن العوامل المؤثرة بالأسعار تتضمن تصاعد المخاطر الجيوسياسية والتوترات التجارية بين الولايات والصين، التي ستؤدي لتراجع الطلب العالمي.

 يتزامن ذلك مع المخاوف بشأن الإنتاج الفنزويلي الذي انخفض لنحو 2.2 مليون برميل يوميا، ويمكن أن يواصل التراجع إلى مليوني برميل يوميا في النصف الأول من العام المقبل وأشار إلى أنه من السابق لأوانه توقع السيناريو بعد الحزمة الثانية من العقوبات الأمريكية على إيران وأضاف: "من السهل التعامل من انخفاض إمدادات النفط الإيراني بنحو يتراوح بين مليون و1.5 مليون برميل.

وقال إن ليبيا تشكل ضغوطا أيضا على أسواق النفط، حيث لا تزال النزاعات مستمرة، خصوصاً في المناطق الشرقية، حيث توجد الحقول النفطية وأبرزها حقل "سرت" العملاق.

 

شكوك قائمة

 قال المحلل الكويتي لأسواق النفط العالمية، أحمد حسن كرم، إن شكوكا حول إمكانية قيام دول "أوبك" والمنتجين المستقلين بتعويض كميات النفط الايراني المصدرة يوميا والتي تقدر بمليوني برميل.

 وأضاف في اتصال هاتفي مع الأناضول، أن الدول المنتجة للنفط هي المستفيد الأكبر من التوترات التي تشهدها الأسواق، وفي ظل العوامل الحالية قد تتجه الأسعار صوب 100 دولار للبرميل.

 وقال كرم، إن أغلب المحللين والمراقبين يتوقعون أن تحوم أسعار النفط عند مستوياتها الحالية، وربما ترتفع قليلا إلى أن تتم زيادة الإنتاج النفطي بكميات أكبر، في ظل الضغوط التى يمارسها "ترامب".

 وزاد: "إذ تمت الزيادة الإنتاجية من دول "أوبك" وخارجها، فلن نرى الأسعار التي تتمناها بعض الدول المنتجة، عندما كانت تفوق الـ100 دولار قبل أربع سنوات".

 وخلال الأسبوع الماضي، وصلت أسعار النفط إلى أعلى مستوياتها خلال أربع سنوات، وذلك قبل شهر من تطبيق العقوبات ضد إيران، وسجل سعر خام برنت نحو 86.74 دولار للبرميل بجلسة تعاملات الأربعاء.

 تدخل سعودي

وقال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، في مقابلة مع وكالة "بلومبيرغ" الأمريكية، نشرتها مساء الجمعة، إن المملكة تفي بوعودها لتعويض إمدادات الخام الإيراني المفقودة.

 وكشف أن السعودية تنتج الآن حوالي 10.7 مليون برميل يوميا ويمكنها إنتاج 1.3 مليون برميل يوميا إضافية، إذا احتاجت السوق لذلك

   

أضف تعليق

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏


كود امني
تحديث