فهل بقي من لايؤيد دولة الخلافة التي ستكنس كل هذه الإقطاعيات

المتواجدون الأن

193 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

القنوات

   

Flag Counter

primi sui motori con e-max.it

فهل بقي من لايؤيد دولة الخلافة التي ستكنس كل هذه الإقطاعيات

قال رئيس اقليم كردستان العراق، شبه المستقل، مسعود البرزاني، الأربعاء، إن استقلال كردستان قادم، ولن نتراجع عن ذلك الهدف ولن نتوقف، مضيفاً أن وحدة العراق "اختيارية وليست اجبارية"، لكنه أكد أن الأكراد ليست لديهم خطط عاجلة للانفصال عن الحكومة المركزية في بغداد.

 

 

وكان البرزاني يتحدث في واشنطن بعد إجراء محادثات في وقت سابق مع الرئيس الأميركي باراك اوباما ونائبه جو بايدن بشأن قضايا تشمل الحملة لهزيمة تنظيم الدولة الاسلامية.

وقال البيت الابيض إن اوباما وبايدن أكدا في تلك المحادثات أن واشنطن تدعم "عراقا ديمقراطيا اتحاديا موحدا."

وثارت مخاوف من أن يشهد العراق مزيدا من التصدع عبر خطوط عرقية وطائفية عقب التقدم السريع لتنظيم الدولة الاسلامية.

وقال البرزاني إن الاكراد ينسقون مع بغداد في الحرب ضد التنظيم المتشدد حيث تلعب قوات البشمركة الكردية دورا مهما. لكنه أشار إلى الحلم القديم لدى الأكراد بأن تكون لهم دولتهم المستقلة.

وقال في حدث رعاه مركز مجلس الاطلسي والمعهد الأميركي للسلام "من المؤكد أن كردستان المستقلة قادمة." وتابع "انها عملية متواصلة. لن تتوقف ولن تتراجع."

وأضاف أن وحدة العراق "اختيارية وليست اجبارية ولهذا فالشيء المهم هو بذل محاولات من الجميع في العراق لتحقيق تلك القناعة بأنه سيكون اتحادا اختياريا وليس اتحادا قسريا." وأشار إلى أن اي تغيير في بنية العراق يجب أن يتم سلميا.

وتابع القول إن حكومة كردستان الاقليمية، ومقرها اربيل، لم تتسلم 17 % من الميزانية الاتحادية للعراق المستحقة لها في ظل اتفاق يفترض أن يصدر الأكراد بموجبه 550 الف برميل من النفط يوميا في المتوسط.

ولم تتمكن اربيل دائما من الوفاء بهدفها التصديري وتخلفت حكومة بغداد المتعسرة عن مدفوعات في السابق.

وقال البرزاني "نأمل ان تحترم بغداد الاتفاق".

 

المصدر

Comments are now closed for this entry